مسؤول امريکي سابق : مجاهدي خلق زمرة مخادعة و مقرفة و منبوذة

وصف المستشار السابق لوزارة الدفاع الامريکية و الباحث في معهد " امريکن انتربرايز " عصابة مجاهدي خلق الارهابية بالزمرة المخادعة و المقرفة و المنبوذة لدی الشعب الايراني.

و جائت تصريحات مايکل روبين في مقالة نشرت قبل ايام في مجلة " کامنتري " الامريکية و کتب الباحث عن تجربة حضوره في ايران خلال التسعينيات و حواره مع عموم الشعب الايراني حول الکثير من القضايا.

و کتب روبين: ان موضوع حقد الشعب الايراني ضد زمرة مجاهدي خلق هو موضوع متفق عليه من قبل جميع الايرانيين. النشاطات الارهابية التي قامت بها الزمرة و قتل فيها الکثير من المواطنين و المسؤولين بالإضافة إلی اللجوء إلی صدام و استلام مساعداته العسکرية لضرب ايران، اسقطت هذه الجماعة من اعين المواطنين.

روبين الذي عمل لمدة عامين مستشارا في شؤون العراق و ايران اشار إلی شطب اسم زمرة خلق من قائمة الجماعات الارهابية لدی الخارجية الامريکية و قال: الزمرة حصلت علی دعم المسؤولين الامريکيين و لکن هذا الاجراء لا يجعل منها منظمة ديمقراطية.

مستشار وزارة الدفاع الامريکية السابق اشار إلی موضوع الطالبة القرقيزية التي حضرت مهرجان الزمرة الاخير و الفضائح التي افصحت عنها و قال: يبدو ان قيادات الجماعة عليهم دفع المال لجميع الحاضرين في المهرجان بالإضافة إلی من حضر و القی کلمته.

هذا الخبير في الشأن الايراني اضاف: مجاهدي خلق زمرة مقرفة تفعل کل شيء من اجل کسب الدعم دون ان تتطرق إلی سوابقها و تاريخها.


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات