مجاهدي خلق تدفع رشاوى لمسئولين أمريكيين

فجرت صحيفة "كريستيان ساينس مونيتور" الأمريكية مفاجأة كبيرة؛ حيث نشرت تقريرًا مفصلاً للنتائج التي توصلوا إليها في تحقيقهم الخاص بشأن منظمة "مجاهدي خلق" الإيرانية- وهي جماعة معارضة إيرانية إسلامية ذات تيار ماركسي- التي تسعى في الوقت الراهن لحذف اسمها من قائمة وزارة الخارجية الأمريكية الخاصة بمنظمات الإرهاب الدولي.

وقالت الصحيفة في تقريرها أن عددًا من كبار المسئولين الأمريكيين السابقين يقومون بإلقاء خطب وأحاديث من خلال تجمعات ومحافل وذلك دعمًا منهم لحذف "مجاهدي خلق" من قائمة الإرهاب الأمريكية؛ وهو القرار الذي من المتوقع صدوره في غضون أسابيع، بحسب الصحيفة.

وأوضحت الصحيفة كيف أنه تم تقديم أموال لمجموعة كبيرة من كبار المسئولين الأمريكيين القدامي والحاليين تقدر بعشرات الآلاف من الدولارات من أجل إلقاء خطب عامة في مساندة منظمة "مجاهدي خلق"؛ حتى أن مسئولين رفيعي المستوى في الأمن القومي الأمريكي من الحزبين الجمهوري والديموقراطي قد ذهبوا إلى وصف المنظمة على أنها إحدى القوى من أجل "التغيير الديموقراطي" في إيران. وذلك على الرغم من تاريخ المنظمة المعروف بالعداء للأمريكيين.

ونقلت "كريستيان ساينس مونيتور" عن مسئول أمريكي قوله: "مسئولو الأمن القومي رفيعي المستوى لم يسمعوا من قبل عن "مجاهدي خلق"؛ فهي لم تبلغ هذه الدرجة حتى الآن" ولذلك عندما قدمت المنظمة برنامجها السياسي وعقود بقيمة 20.000 دولار لكل 20 دقيقة من الخطب العامة "بدا الأمر لا يمكن رفضه".

ولا يزال تاريخ المنظمة يسجل عقودًا من الهجمات العنيفة ليس فقط ضد الحكومة الإيرانية، بل كذلك ضد الولايات المتحدة، كما لم تدعم حتى الآن تقارير الاستخبارات الأمريكية تأكيدات "مجاهدي خلق" بتخليهم عن العنف.


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات