مجاهدي خلق اکثر خطرا من داعش

 

اعتبر حجة الاسلام و المسلمين السيدعلي الخميني انه لو لا تعامل الجمهورية الاسلامية الصارم مع جماعة مجاهدي خلق الارهابية کانت الاخيرة اکثر خطرا من عصابة داعش.

افاد موقع هابيليان ان تصريحات حفيد الامام الخميني (رحمه الله) جائت في الذکری السنوية لإغتيال الشهيد آية الله بهشتي و شهداء 28 يونيو و قال الخميني: اعداء ايران اتجهوا منذ البداية نحو الافراط و التشدد. لدينا الآلاف من ضحايا و جرحی الارهاب. من استهدفهم و اغتالهم؟

و اضاف الخميني: قاموا في المرحلة الاولی بتصفية مفکري الثورة مثل آية الله بهشتي و آية الله مطهري و بعد ذلک استهدفوا الشخصيات و رئيس الجمهورية و رئيس الوزراء و جميع المواطنين.

و انتقد سماحته منتقدي التعامل الصارم مع منافقي خلق و قال: بعد ثلاثة عقود من الثورة يقولون لماذا تعاملت الجمهورية الاسلامية مع هؤلاء المرتزقة بهذه الطريقة الصارمة. لو لا تعامل الجمهورية الاسلامية الحاسم مع مجاهدي خلق و الجماعات المماثلة کانت الزمرة اليوم اکثر خطرا من عصابة داعش.

و تطرق الخميني إلی عملية مرصاد و قال: منافقي خلق کانوا يتصورون ان الناس يذهبون لإستقبالهم لکن تفاجئوا عندما وقف الناس ضدهم في اول قرية دخلوها.

و اشار الخميني إلی الجماعات التکفيرية المتواجدة في العراق و قال لو لم يکن فتوی السيد السيستاني الذي ظهر من خلاله ثقة الناس بالمرجعية الوضع في العراق کان مجهولا.


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات