متناسياً جرائمهم .. المطلك: نقل أعضاء منظمة خلق قرار غير عراقي

استخفافا بالدم العراقي وبالجرائم التي ارتكبتها منظمة خلق الإرهابية في البلاد. فقد اعتبر نائب رئيس الوزراء صالح المطلك، الأحد، أن قرار نقل 400 من سكان أشرف إلى مخيم ليبرتي غرب بغداد، إيراني وليس عراقيا.

مؤكداً أنه مخالف لقرارات الأمم المتحدة، فيما دعا إلى مراعاة اتفاقيات جنيف في معالجة أوضاع من وصفهم بـ "اللاجئين الإيرانيين" في العراق. ويعرف صالح المطلك بعلاقته القوية ودفاعه المستميت عن جرائم منظمة خلق.

وقال صالح المطلك في بيان صدر، اليوم، عن مكتبه ، إن "اللاجئين الإيرانيين في مخيم اشرف والذين تم نقل 400 منهم إلى معسكر ليبيرتي يعانون أوضاعاً إنسانية صعبة تتطلب من الأمم المتحدة القيام بدوره"، معتبراً قرار النقل "إيرانياً وليس عراقي".

وأضاف المطلك أن "النقل القسري لسكان اشرف مخالف لقرارات الأمم المتحدة"، معرباً عن أمله بان "لا يعاد سيناريو الهجوم الذي تعرض له مخيم اشرف العام الماضي 2011، وأدى إلى سقوط قتلى وجرحى بين اللاجئين".

وتساءل المطلك عن "الحاجة لنقل هؤلاء إلى مخيم آخر غير مخيم اشرف الذي كانوا يقيمون فيه دون تهيئة سبل العيش المناسبة"، داعياً إلى "مراعاة اتفاقيات جنيف في معالجة أوضاع اللاجئين الإيرانيين في العراق باعتبارهم مشمولين بالقوانين والأعراف الدولية".

وكانت الحكومة العراقية نقلت في (17 شباط 2012) بالتنسيق مع الأمم المتحدة 400 من سكان معسكر أشرف التابعة لمنظمة خلق إلى مخيم ليبرتي غرب العاصمة بغداد، في أول عملية نقل لعناصر خلق خارج محافظة ديالى منذ نيسان عام 2003.


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات