متخصصون في تلمیع جزمة صدام

بضوء أخضر من أمریکا تجمع عدد ممن أعضاء منظمة منافقي خلق الإرهابیة أمام البیت الأبیض مطالبین بحذف اسم هذه الزمرة من قائمة الجماعات الإرهابیة .

قبل ذلک نقلت وسائل الإعلام الأوربیة والأمریکیة تقاریر کثیرة تفید أن منافقي خلق ومن أجل إقامة مثل هذه التجمعات یقومون بتقدیم مغریات کثیرة للمشارکین منها تقدیم الأموال والوعود بالرحلات السیاحیة وغیر ذلک .

وشارک في هذا التجمع کل من «توم ریج » وزیر الأمن الداخلي الأمریکي الأسبق من الحزب الجمهوري و«راد رندل » إحدی الشخصیات الهامة في الحزب الدیمقراطي والذي ساعد أوباما في الإنتخابات ،وقد طالبا أوباما أن یسمح لجماعة منافقي خلق بالعمل علی جمع الأموال داخل الولایات المتحدة الأمریکیة ، وقد اعترفا أن هذه الزمرة لإرهابیة قدمت خدمات لأمریکا عن طریق کشف المنشآت النوویة الإیرانیة واغتیال رجال الدین في إیران ومن هنا یجب أن لا تفعل أمریکا ما من شأنه الإضرارا بهذه الجماعة.

وأضاف المتحدثون في هذا التجمع : یجب أن تستمر أمریکا في الدفاع عن أعضاء منافقي خلق الثلاثة الاف المتواجدین في معسکر أشرف في العراق لأن هؤلاء وقفوا إلی جانب صدام في حربه إیران ، ووفقا لما نقلته الأسیوشیتدبرس فقد أوقفت الولایات المتحدة دعمها لزمرة منافقي خلق الإرهابیة لأنها خشیت أن یتسب ذلک الدعم بالإضرار بالأطراف المعتدلة (الإصلاحیة ) في إیران .

وقال رندل الرئیس السابق للحزب الدیمقراطي في تجمع یوم السبت: نحن نرید من أوباما أن یسمع صوت اعتراضنا .

منظمة منافقي خلق بالإضافة إلی القائمة الطویلة من الجرائم الإرهابیة التي ارتکبتها بحق المسؤولین والمواطنیین الإیرانیین ، فهم متهمون أیضا بارتکاب جرائم حرب أثناء مساعدتهم صدام في قمع الأکراد والشیعة في العراق ولکن حتی الآن ما زال یسمح لهم بالقیام بنشاطات سریة في أمریکا ، وبسبب تاریخ الإجرام والخیانة فإن هذا الجماعة لا تحظی إلا بالکراهیة والإنزجار حتی من قبل أحزاب المعارضة وقد قال رادیو «فردا»:أن حذف اسم هذه المنظمة من القائمة الأمریکیة للجماعات الإرهابیة لن یلق قبولا حتی من قبل الإیرانیین المعتدلین وسییعتبره الجمیع حمایة للإرهاب .

تجدر الإشارة إلی أن أحد المواقع الإلکترونیة المرتبط بالمعارضة الإیرانیة أشار الجرائم التي ارتکبها منافقو خلق بدعم من صدام وقال :« التخصص الوحید لهذه المنظمة هو تلمیع جزمة صدام »


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات