مؤسسة السلام :العراق لايمكن أن يشهد استقراراً أمنياً وسياسياً بتواجد المنظات الإرهابية

أكد مدير مؤسسة السلام العراقية سمير البدري أنّ العراق لا يمكن أن يشهد استقراراً أمنياً وسياسياً نتيجة تواجد القوى والمنظمات الإرهابية على أراضيه .

وقال البدري في تصريح لوكالة كل العراق [أين] اليوم السبت أنّ"وجود منظمة خلق الإرهابية على الأراضي العراقية بات أمراً يستحيل تحقيق المصالحة الوطنية بوجود هذه المنظمات على أراضيه ،مستنكراً تصريحات بعض السياسيين ومطالبتهم بنقل معسكر أشرف من محافظة ديالى الى محافظة أخرى".

وأضاف أنّ "هذه المنظمة الإرهابية هي العائق الأساسي في تحقيق المصالحة الوطنية بين القوى السياسية ؛بسبب ماتقوم به هذه المنظمة من فتن طائفية داخل الجسد العراقي منذ سقوط النظام السابق وحتى يومنا هذا .

وأشار البدري الى أنّ مارتكبته هذه المنظمة من جرائم وحشية بحق أبناء الشعب العراقي بات أمراً صعب الوصول الى المصالحة الوطنية ".

تجدر الإشارة بأنّ منظمة خلق قد تقدمت بطلب الى الأمم المتحدة والذي يقضي بنقل معسكر أشرف من محافظة ديالى الى محافظة الموصل.

يذكر أنّ منظمة خلق تتخذ من معسكر أشرف مقراً لها والذي يقع في ناحية العظيم شمال شرق بعقوبة و تسيطر على حوالي( 6000 )دونم من أراضي قضاء الخالص منذ أكثر من( 18 )عاماً فيما تؤكد التقارير الأمنية والرسمية الموثقة أنّ هذه المنظمة لها ضلوع وتورط بعمليات مسلحة فضلاً عن إيواء ودعم المجاميع الإرهابية بعد سقوط النظام عام 2003


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات