لو كانت (مجاهدي خلق) غير موجودة في ديالى لكان الوضع اهدأ ولأنحسرت العمليات الارهابية

 

بحث عراقي ايراني جديد لملف معسكر اشرف

بحث وزير حقوق الانسان محمد شياع السوداني مع السفير الايراني حسن دانائي فر ، ملف معسكر اشرف.

وقال بيان للوزارة امس:» ان السوداني التقى بالسفير الايراني الذي شكر الحكومة العراقية على المواقف الايجابية التي تعزز العلاقة بين البلدين الجارين واكد أن بقاء منظمة خلق في العراق ليس من مصلحة العراق وايران ولو كانت هذه المنظمة غير موجودة في محافظة ديالى لكان الوضع اهدأ ولأنحسرت العمليات الارهابية «.ونقل البيان عن السفير قوله :» ان امريكا وبعض الدول الاوربية تريد ان تتعامل مع ملف هذه المنظمة من الناحية السياسية حيث سبق وان صرح اد ملكرت ممثل الامم المتحدة في العراق بدعمهم لهذه المنظمة ، وان عدد الذين تم اعادتهم من المنظمة الى ايران بحدود 1000 شخص من بينهم 750 شخصا عادوا من معسكر اشرف عن طريق اللجنة الدولية للصليب الاحمر ، وبحدود 250 شخصا عادوا الى ايران من بلدان اخرى «.وتابع السفير :» سبق وان التقى مع الدكتور محمد الحاج حمود الوكيل الاقدم لوزارة الخارجية وتوصلوا الى تشكيل لجنة ثلاثية بين وزارة الخارجية والسفارة الايرانية في بغداد واللجنة الدولية للصليب الاحمر لدراسة موضوع معسكر اشرف ، واقترح ان تمثل وزارة حقوق الانسان هذه اللجنة «.واوضح:» تم الاتفاق خلال الاجتماع على ان يعلن رسمياً بان هناك عفواً عاماً على جميع اعضاء المنظمة في معسكر اشرف باستثناء (100) شخص منهم وبهذا نكون قد اعطينا الموضوع جانباً قانونياً حيث يتمكن الموجودون داخل المعسكر من العودة الى اهاليهم مستغلين العفو العام ومن لا يريد بامكانه ان يطلب اللجوء الى دولة ثالثة سيما وان اكثر من (1200) شخص منهم يحملون جوازات سفر اوربية لكن اكثرها منتهية الصلاحية «وذكر :» ان اهالي قتلى المنظمة في الاحداث الاخيرة التي جرت في معسكر اشرف يرومون نقل جثامينهم الى ايران وطلب السفير مساعدة العراق في هذا المجال ، وقد اقترح السفير الايراني ارسال فريق من الخبراء الايرانيين للقاء الوزير لدراسة آلية العمل على ملف رفات ضحايا الحرب بين البلدين «.واوضح البيان ، بان السوداني اوضح للسفير الايراني :» ان هناك لجنة برئاسة وزارتنا وعضوية كل من الامانة العامة لمجلس الوزراء ومكتب رئيس الوزراء ووزارات الخارجية والداخلية والدفاع والصحة والبيئة لدراسة كافة الملفات العالقة في هذا الملف».واضاف السوداني :» هناك مذكرتا تفاهم موقعتان بين العراق وايران واللجنة الدولية للصليب الاحمر عام 2008 وبموجبهما تم تشكيل لجان مشتركة بين البلدين بأشراف اللجنة الدولية للصليب الاحمر للبحث عن موضوع الاسرى المسجلين والمفترضين وكذلك المفقودين والرفات خلال الحرب العراقية الايرانية «.

وتابع:» ان موقع دفن المملحة في الفاو تم تطهيره من المتفجرات والقذائف غير المنفلقة وخلوه من الاشعاعات حسب تقرير وزارة الدفاع / مديرية الهندسة العسكرية والمرسل الينا عبر ممثلهم في اللجنة الوزارية«.


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات