لانتخلی عن أی دعم للدول المطالبة للمساعدة فی مکافحة الارهاب

أکد الرئيس روحانی ان تعزیز العلاقات مع الدول الأفریقیة من مبادئ السیاسة الخارجیة للجمهوریة الاسلامیة الایرانیة معلنا عدم تخلي طهران عن أی دعم للدول المطالبة للمساعدة فی مکافحة الارهاب.

و أعرب الرئيس روحانی لدی استقباله وزیر خارجیة ساحل العاج عن ارتیاحه لتطویر مسار العلاقات الثنائیة بین البلدین طوال الأعوام الأخیرة و قال:"لدی ایران و ساحل العاج إمکانیات واسعة لتوثیق الشراکة و یجب اتخاذ الخطوات فی مسار تطویر العلاقات الثنائیة".

و أشار الرئيس روحانی الی موضوع الارهاب و ضرورة التعاون بین کافة البلدان فی هذا المجال قائلا:"الارهاب أزمة عالمیة متفاقمة و ان الارهابیین لایتعلقون بالدین الحنیف أبدا لان الاسلام دیانة المحبة و السلام و التعایش السلمی و یعارض الإرعاب و الارهاب و انفلات الأمن و مجزرة الشعوب".

و تطرق الرئيس روحانی الی ضرورة مواجهة جذور الارهاب الثقافیة و الاقتصادیة و تبیین دور القوی الکبری المتدخل فی شؤون الدول الداخلیة و ایجاد الارهاب و دعمه و قال:"قدّمت ایران أکثر من 17 ألف شهیدا لمکافحة الارهاب و لاتتخلی عن أی دعم للدول المطالبة للمساعدة فی مکافحة الارهاب".

و من جانبه أعرب وزیر خارجیة ساحل العاج عن تقدیره لدعم ایران الاسلامیة لبلاده حکومة و شعبا مؤکدا ان بلاده مصممة علی تنمیة الشراکة مع الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة.

و هنأ وزیر خارجیة ساحل العاج حصول ایران علی الإنجازات فی المحادثات النوویة و قال:"هذا الاتفاق أدی الی تعزیز مکانة ایران علی الصعید الدولی و لاشك ان تطویر مکانة ایران علی المستوی العالمی یصب لمصلحة الدول النامیة".

و تابع وزیر خارجیة ساحل العاج:"تنمیة البلدان و ازدهارها یربطان بارساء الأمن و السلام و علی کافة الدول ان تشارﻙ فی مسار مکافحة الارهاب".


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات