كوبلر والمالكي يبحثان إخراج العراق من البند السابع وحل مشكلة مجاهدي الخلق

جرت مباحثات بين الأمم المتحدة والعراق، اليوم الأحد، حول جهود إخراج الأخير من البند السابع وحل مشكلة وجود منظمة "مجاهدي خلق" الإيرانية على الأراضي العراقية.

وقال بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء نوري المالكي، أطلعت "أنباء موسكو" عليه، إن "المالكي أستقبل، اليوم، مارتن كوبلر، ممثل الأمين العام للأمم المتحدة في العراق، وبحث معه خلال اللقاء مختلف القضايا الداخلية.

وأضاف البيان أن الطرفين ناقشا الملفات التي تتابعها ممثلية الأمم المتحدة، وفي مقدمتها الجهود المبذولة لإخراج العراق من طائلة البند السابع، وكذلك حل مشكلة وجود منظمة "مجاهدي خلق" الإيرانية على الأراضي العراقية.

وقد رحلت أول مجموعة من المعارضة الإيرانية "مجاهدي خلق" من العراق، قبل وقت قصير إلى ألبانيا.

وقال مارتن كوبلر، الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق، في بيان، أطلعت "أنباء موسكو" عليه، إن وصول مجموعة من سكان مخيم "ليبرتي" ("مجاهدي خلق") في العراق إلى دولة ألبانيا، يعد خطوة أولى مشجعة في نقل باقي المجموعة المكونة من 210 أشخاص".

وبين كوبلر أن رحيلهم من العراق تم وفقا لمذكرة التفاهم في 25 كانون الأول/ديسمبر 2011، والتي تنص على نقل نزلاء مخيم "ليبرتي" في العراق الى بلد ثالث.

يذكر أن الحكومة العراقية باشرت بالتنسيق مع الأمم المتحدة، في شباط/فبراير 2012، بنقل سكان معسكر "أشرف" شمالي بعقوبة، الذين يبلغ عددهم نحو 3400 شخص، إلى معسكر "ليبرتي" ("الحرية") قرب مطار بغداد غربي العاصمة، على دفعات في أول عملية نقل لعناصر "مجاهدي خلق" خارج محافظة ديالى منذ نيسان/إبريل 2003.


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات