فرنسا تنفي صلتها بجماعة " مجاهدي خلق " الايرانية الارهابية

 

أصدرت فرنسا اليوم تحذيرا شديد اللهجة مما تصفه "بحملة ضغط وتزييف معلومات متزايدة" من جانب جماعة (مجاهدي خلق) الايرانية المعارضة.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية رومان نادال في بيان ان بلاده "ليس لديها صلة مع منظمة مجاهدي خلق الايرانية المعروفة باللجوء الى العنف" مشددا على ان هذه الجماعة "ليس لها وجود قانوني في فرنسا في شكل منظمة".

ووصف نادال الجماعة الايرانية بأن لها افكارا عنيفة وأنها "غير ديمقراطية" مشيرا الى ان عدة مؤسسات لحقوق الانسان وجهت انتقادات لها ومنها منظمة العفو الدولية.

واضاف ان (مجاهدي خلق) ارتكبت "ممارسات طائفية" وترفض نبذ العنف معربا عن تحفظ بلاده البالغ ازاء "حملة الضغط وتزييف المعلومات المكثفة" التي تمارسها الجماعة الايرانية ضد فرنسا.

يذكر ان مقر (مجاهدي خلق) كان في منطقة قريبة من العاصمة الفرنسية باريس لفترة طويلة حتى قررت دول اعضاء بالاتحاد الاوروبي ادراج الجماعة على قائمتها للمنظمات الارهابية.

وتراجعت عدة دول عن حظر الجماعة الايرانية المعارضة ولكن فرنسا ما زالت تعتبرها "غير قانونية" حتى الآن.


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات