عضو مجلس محافظة بغداد: داعمي زمرة خلق ليس لهم شرف عراقي


قال عضو مجلس محافظة بغداد عن ائتلاف دولة القانون، سعد المطلبي، ان بعض السياسيين الذين استلموا اموال من منظمة خلق الارهابية اصبحوا ليس فقط يدافعون عنها بل يعملون نيابة عنها، موضحا سبب تاخر بقاء هذه المنظمة على الاراضي العراقي لتنصل الدول التي ابدت استعدادها لاستقابلهم عن مسؤوليتها.

وقال المطلبي في حديث مع مراسل منظمة هابيليان في بغداد، ان تاخر بقاء منظمة خلق الارهابية في العراق هو بسبب ان بعض الدول التي ابدت استعدادها لاستقبال هذه المنظمة راحت تتخلى عن مسؤوليتها الامر الذي زاد من مشكلة ترحيلها.

ورجح المطلبي ان تكون هناك ضغوطات دولية او تردد تلك الدول من استقبال هذه المنظمة والبقاء على اراضيها، موضحا ان التعهدات السابقة التي تمكنا من انجازها توقفت بسبب تنصل تلك الدول عن استقبالها لمنظمة خلق.

وبين اننا ننتظر قرارات الامم المتحدة او مساعدة الامم المتحدة كوننا لدينا تعهد من الامم المتحدة لمساعدة العراق في اخراج هذه الزمرة.

وعن دفاع بعض السياسيين العراقيين عن منظمة خلق؟ قال المطلبي هؤلاء السياسيين هم بعيدين عن ذرة الشرف العراقية واستلموا من هذه المنظمة اموال وهذه الاموال تحولت الى جهات ضد الشعب العراقي، وللاسف الشديد هؤلاء السياسيين ليسو فقط يدافعون عن هذه المنظمة بل بدأو يعملون بالنيابة عن هذه المنظمة.

وتابع ان هذه المنظمة لا تمتلك اي صفة لجوء في العراق وهم جماعة عسكرية كانت موجودة بشكل غير قانوني في العراق ولذلك وجودها غير قانوني اليوم وغير شرعي في العراق ومن حق العراق تسفيرهم الى اي مكان في العالم، ولكن بسبب الموقف الانساني العراقي وافق العراق ان يكون هناك تعاون مع الامم المتحدة من اجل ترحيل هذه المنظمة.


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات