عشائر مندلي تبدي امتعاضها من السياسيين المؤيدين لمنظمة خلق

 

افاد موقع هابيليان الاعلامي ان حشدا من شيوخ ووجهاء مدينة مندلي أکدوا على دعمهم ومساندتهم لموقف الحكومة العراقية من منظمة خلق ، مطالبين بضرورة الاسراع في حسم هذا الامر الحيوي.

وطالب المتحدثون في تجمع كبير اقامته عشائر الندا العربية في مضيف الشيخ سامي مجول النداوي في قرية الحمايل الاولى ، من السياسين و اعضاء مجلس النواب السهر على تطبيق الدستور العراقي الذي لايسمح ان تكون اراضي البلاد مقرا وممرا للجماعات الارهابية .

ونقلت وكالة انباء ديالى عن الشيخ هيثم حوم النداوي قوله " نحن مع الحكومة المركزية فيما تتخذ من قرارات بشأن منظمة خلق "، مشيرا الى ان " الحكومة اتخذت قرارا بطرد خلق من ديالى والعراق ، وهذا يتطلب منا كعشائر وشعب مساندتها ".

ومن جانبه ، اشار الشيخ محمد موسى الحامدي ان " اخراج منظمة خلق من العراق يؤدي الى اسقاط حجج وذرائع ايران في التدخل في الشؤون الداخلية العراقية ، والمنطق والعقل يقضيان ان نساهم في هذا المسعى " علی حد تعبیره.

فيما استذكر الشيخ يحيى الدلوي المواقف المخزية لمنظمة خلق ضد العشائر الكردية في ديالى ،مؤكدا الى ان " العشائر الكردية تمتعض من السياسين الذين يتناسون الموقف المعادي للمنظمة ،وتطالبهم الوقوف مع شعبهم بدلا من الوقوف مع حفنة ارهابية تغتصب ارضا عراقية منذ ثلاثة عقود " .

الشيخ سامي مجول النداوي، اكد ان " الحكومة العراقية اتخذت قرار صريحا لا لبس فيه بترحيل المنظمة وافرادها من محافظة ديالى والبلاد ، ونعلن دعمنا الكامل للحكومة في قرارها ، مشيرا الى ان " مدينة مندلي على تماس مباشر وتحادد ايران ومن المصلحة ان تكون علاقتنا مع ايران علاقة وطيدة" .


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات