طهران تعرض خبرتها في مكافحة الارهاب على بغداد وتدعوها لطرد عناصر مجاهدي خلق

 

اكدت طهران يوم امس، استعدادها لتقديم خبراتها في مجال مكافحة الإرهاب على الحكومة العراقية، وكشفت عن امتلاكها معلومات تفيد بـ"محاولة قوى الشر" اشعال الفتنة الطائفية في العراق، ودعت العراق الى طرد "عناصر ماجدي خلق"، في حين اشاد مسؤول أمني عراقي بنقل "تجارب ايران الإيجابية" الى العراق.

وقال وزير الامن الايراني حيدر مصلحي في تصريحات لوكالة انباء فارس عقب وصوله الى العاصمة بغداد واستقباله من قبل مستشار الامن الوطني فالح الفياض، إن "زيارته للعراق تهدف للبحث عن السبل التي تعزز العلاقات بين طهران وبغداد، خصوصا ما يتعلق بالجانب الأمني".

واوضح مصلحي أن "طهران تمتلك وثائق ومعلومات تؤكد وجود مخطط لقوى الشر لإشعال حرب طائفية بين السنة والشيعة في العراق كي تتمكن من الإخلال بالأمن وتؤثر على السيادة العراقية"، لافتا الى أن "إيران تعلم أن الشعب العراقي ليس هو من يسعى وراء هذه الحرب".

وتابع وزير الأمن الإيراني أن "بلاده لديها تجربة تمتد لاكثر من 35 سنة في مكافحة الإرهاب وتمكنت خلالها من القضاء على المؤامرات الكبيرة التي كانت تحاك من قبل قوى الشر والصهيونية"، مؤكدا "استعداد طهران لمشاركة الأصدقاء العراقيين هذه التجربة كي يتمكنوا من مكافحة الإرهاب وإعادة الامن الى الشعب العراقي بصورة اسرع".

وبشأن وجود عناصر منظمة مجاهدي خلق في العراق، شدد مصلحي على "ضرورة أن يغادر عناصر المنظمة الأراضي العراقية في القريب العاجل من خلال التنسيق مع الجانب العراقي"، داعيا "الحكومة العراقية الى اتخاذ اجراءات قوية بحق هذه المنظمة التي تستغلها قوى الشر لزرع الفتن في المنطقة".


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات