خبير امريکي ينتقد الوکالة الدولية للطاقة النووية بسبب مجاهدي خلق

انتقد خبير و مؤرخ شهير امريکي الوکالة الدولية للطاقة النووية بسبب استنادها إلی معلومات قدمتها لها زمرة مجاهدي خلق حول الملف النووي الايراني.

افاد موقع هابيليان (المتخصص في شؤون زمرة خلق الارهابية) ان الخبير الامريکي غرت بورتر اشاد في مقالة نشرت علی موقع انتي واربتعاون طهران مع الوکالة و کتب: ان المسؤلون الامريکيون يقولون علی ايران ان تقنع الوکالة الدولية للطاقة النووية حول الاتهامات الموجهة لها لکن تاريخ المفاوضات بين ايران و الوکالة تظهر ان طهران خلال العامين الاخيرين جاهزة للتعاون و الرد علی کل الاتهامات المتعلقة بصنع السلاح النووي.

و اشار الکاتب إلی طلب ايران لإثبات الاتهامات الموجهة اليها و قال: المشکلة الوحيدة تکمن في مخالفة الوکالة لتقديم الوثائق التي بنيت عليها تلک الاتهامات و المانع الرئيسي هي السياسة الامريکية التي تری علی ايران الاعتراف بإمتلاک السلام النووي.

مؤلف " الازمة المفتعلة " ثم يشير إلی نماذج من اتهامات الوکالة لإيران و مصادرها الاسرائيلية و بعد ذلک يقول: (( من الواضح ان الوثائق التي يشکک البرادعي و مسؤولين آخرين في الوکالة في مصداقيتها، قدمت من قبل جماعة ارهابية ايرانية إلی الاجهزة الاستخباراتية الغربية)).

و يضيف بورتر نقلا عن کارستن ويغت مسؤول سابق کبير في الخارجية الالمانية الذي تحدث العام الماضي في مقابلة صحفية ان مسؤول استخباراتي الماني اخبره ان بي ان دي و هي وکالة الاستخبارات الالمانية استلمت تلک الوثائق حول نشاطات ايران النووية من أحد اعضاء جماعة مجاهدي خلق.


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات