جابري انصاري: مشاكل السعودية الداخلية تعود لدعمها للارهاب والتطرف

 

اعتبر المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية حسين جابري انصاري سياسة السعودية بانها تتمثل في القاء مسؤولية مشاكلها الداخلية على عاتق الدول الاخرى، مؤكدا بان تصاعد التحركات الارهابية داخل السعودية بانه يعود لدعمها للارهاب والتطرف على مدى عدة عقود.

وقال جابري انصاري في مؤتمره الصحفي الاسبوعي اليوم الاثنين، ان احدى سياسات السعودية الثابتة ازاء التطورات الداخلية والاقليمية والدولية الواسعة والتي تشعر بانها تضر بها، هي تصدير المشاكل الداخلية والقاء المسؤولية فيها على عاتق الدول الاخرى.

واضاف، ان انكار المشاكل الداخلية وتحميل الدول الاخرى المسؤولية انما يؤديان الى تصعيد وتعميق الازمات والقضايا والمشاكل الداخلية ولن يعود ذلك بأي فائدة للسعودية.

واوضح المتحدث باسم الخارجية الايرانية بان السعودية قدمت خلال العقود الاخيرة الدعم الواسع للتيارات المتطرفة والارهابية بما اعتبرت انه يخدم مصالحها في السياسة الخارجية واضاف، ان تصعيد التحركات الارهابية داخل السعودية هو انعكاس لنتائج هذا الدعم على مدى عقود للارهاب والتطرف.

واشار الى ان السياسات المبنية على التطرف والارهاب لا تؤدي الى زعزعة الامن في المنطقة والعالم فقط بل ان نتائجها ستعود مباشرة الى داخل السعودية واضاف، انه باتهام الاخرين سوف لن يحدث اي تغيير ايجابي، وهو في الحقيقة انكار للحقائق سيؤدي فقط الى نتائج وخيمة لاحقة.


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات