تعثر نقل الوجبتين السادسة والسابعة من سكان اشرف إلى بغداد

 

أكدت قائمقامية الخالص في محافظة ديالى اليوم الثلاثاء تعثر عملية نقل الوجبتين السادسة والسابعة من سكان معسكر اشرف إلى معسكر ليبرتي في بغداد.

وبوشر بنقل سكان معسكر اشرف الذي يضم عناصر منظمة "مجاهدي خلق" الإيرانية المعارضة تنفيذا لمذكرة التفاهم المبرمة بين الحكومة العراقية والأمم المتحدة (اليونامي).

وقال قائمقام الخالص عدي الخدران لوكالة كردستان للانباء (آكانيوز) ان "سكان اشرف جددوا مطالبهم التعجيزية قبل الانتقال إلى معسكر ليبرتي والتي تتضمن عدم تسليم محطات كهربائية وسيارات حوضية وممتلكات أخرى للجانب العراقي علما أن ملكيتها تعود للدولة ولا يوجد أي مسوغ قانوني لاستيلاء سكان اشرف عليها".

وبين الخدران ان "سكان اشرف وبتحريض جهات سياسية (لم يسمها) ترفض تسليم 30 محولة كهربائية ضمن شبكة أنشأتها الدولة في الثمانينيات إلى دائرة كهرباء المحافظة إضافة إلى رفضهم تسليم ست سيارات حوضية لنقل ماء الشرب تعود لمديرية ماء ديالى إضافة إلى الكثير من الممتلكات الأخرى التي يحاولون اصطحابها معهم بشكل غير قانوني".

وأضاف الخدران ان "مطالب سكان اشرف تجاوزت المعقول حيث طالبوا بإخراج القوات الأمنية من داخل معسكرهم الجديد في بغداد ورفضهم تسليم مركبات صغيرة تعود غالبيتها لدوائر المحافظة".

وكشف الخدران في تصريح سابق ان نقل الوجبتين السادسة والسابعة كان مقررا في نيسان الماضي، عازيا أسباب التأخير إلى "أزمات وعراقيل افتعلتها منظمة خلق وبتحريض بعض الجهات السياسية لعرقلة إخلاء سكان اشرف والحيلولة دون حسم هذا الملف".

ونقلت الحكومة العراقية بالتنسیق مع الأمم المتحدة أكثر من ألفي عنصر من سكان اشرف منذ شباط فبراير الماضي وحتى الآن إلى مخیم الحریة (ليبرتي) قرب مطار بغداد غرب العاصمة.

من جهته أوضح مدير كهرباء ديالى محمد حمدي لـ(آكانيوز) ان "شبكة الكهرباء داخل معسكر اشرف شيدت في الثمانينيات من قبل الحكومة السابقة وتعود ملكيتها للدولة العراقية".

وبين أن "القوات الأمنية منعت منتسبي دائرته من الدخول إلى معسكر اشرف بسبب مخاوف أمنية من احتمال استهداف من قبل عناصر منظمة خلق".

وأكد حمدي عدم امتلاك دائرته إحصائية دقيقة عن عدد المحولات الكهربائية في المعسكر وان شبكة كهرباء المعسكر تعود ملكيتها لدائرته، واعتبر استيلاء سكان اشرف عليها "مخالف للقانون".


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات