تحذيرات رسمية امريکية لزمرة مجاهدي خلق

أكد منسق وزارة الخارجية الاميريكية لشؤون مكافحة الارهاب السفير دانيال بنيامين وجود مأزق سياسي بين الحكومة العراقية وحركة مجاهدي خلق الايرانية بشأن ترحيل سكان مخيم أشرف في العراق التابع للحركة.

ولفت بنيامين في تصريح للصحافيين الى ان "المأزق بين الحكومة العراقية ومجاهدي خلق بشأن ترحيل سكان مخيم أشرف شبه العسكري الى مخيم الحرية المؤقت وصل الى طريق مسدود".

وأشار الى ان "الحكومة العراقية والأمم المتحدة تستمران في ضمان ترحيل سكان المخيم بطريقة آمنة وانسانية الى مخيم الحرية بصفة لاجئين ووفق مقررات مفوضية الأمم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين".

وأوضح بنيامين ان "نحو ألفي شخص من مخيم أشرف تم ترحيلهم فيما يتمسك نحو 1300 آخرين بعدد من المطالب من بغداد شرطا لقبول الترحيل.

وحذر من ان صبر الحكومة العراقية بدأ ينفد بعد ان تم ترحيل آخر دفعة من سكان المخيم والتي ضمت 400 شخص في الخامس من ايار الماضي"، لافتا الى ان "حركة مجاهدي خلق يبدو انها أساءت فهم الأمر الصادر في الأول من يونيو الماضي من محكمة الاستئناف الامريكية اذ يعتقدون انه يقضي بشطب اسم منظمتهم من قائمة المنظمات الارهابية مؤكدا ان هذا الاستنتاج خاطئ".

وأوضح المسؤول الأميركي أن "تعاون حركة مجاهدي خلق في نجاح اغلاق مخيم أشرف بطريقة سلمية سيكون مفتاحا لقرار الادارة الاميركية بشطب الحركة من قائمة المنظمات الارهابية"، مشددا على ان "الحكومة العراقية ملتزمة بإغلاق مخيم أشرف محذرا من أن "أي مخطط للانتظار على أمل ان يتغير الوضع هو مخطط غير مسؤول وخطر".

وذكر بنيامين ان "لمنظمة مجاهدي خلق تاريخا اتسم بالعنف ضد الولايات المتحدة تضمن تفجير شركات اميركية في ايران وقتل سبعة مواطنين امريكيين والتحريض على عملية اختطاف رهائن من السفارة الاميركية في طهران".


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات