تآبين الكونغرس للهالكين من منافقي خلق

 

 

قام اعضاء الکونغرس الامریکي بإقامة مراسم تأبین لقتلی الجماعة الارهابیة منافقي خلق والقی احد اعضاءلجنة مکافحة الارهاب کلمة .

افاد موقع هابیلیان نقلا عن فارس انه قام عدد من من اعضاء الکونغرس الامریکي بإقامة مجلس تابین لاعضاء منافقي خلق الارهابیین الذین لقوا حتفهم جراء الهجوم الصاروخي علی مخیم لیبرتي في العراق وبلغ عدد القتلی 19 شخصا .

وافاد تقریر (واشنطن اکزماینر) طالب اعضاءالحزب الجمهوري في هذه المراسم من الرئیس باراک اوباما رئیس دولة امریکا ان یسعی لنقل مکان اعضاء هذه الجماعة الارهابیة.

کما طالب رئیس اللجنة الفرعیة للارهاب تد بوبعزل مسؤول الامن والحمایة علی مخیم لیبرتي بسبب الهجوم الصاروخي في یوم 29 اکتوبر .

وقال (ان وظیفته تامین الحمایة والمحافظة علی ارواح الساکنین واذا لایستطیع القیام بعمله فعلیه التنحي جانبا ویجب علی دولة العراق ان یعینوا شخصا في مکانه الذي یستطیع القیام بعمله علی اکمل وجه حتی ینعم الساکنین في مخیم لیبرتي بالامن والطمأنینة.

کما اشار بو الی انه في هذه الجلسة قام مع مجموعة تتشکل من اعضاء کلا الحزبین في امریکا بإرسال رسالة الی جون کیري في سمبتمبر طالبوا فیها بتامین متطلبات ومستلزنات ساکنین مخیم لبیرتي).

ولقي 19 شخصا من منافقي خلق الارهابیة حتفهم في یوم الخمیس 7 ابان بعد اطلاق 25 صاروخا علی المخیم.

کما اتهم الیوت انکل النائب الدیمقراطي من ولایة نیویورک في هذه المراسم ایران بقیامها بهذا الهجوم الصاروخي وکرر جون کیري خلال تصریحاته مطالبته من دولة العراق بتأمین کل المستلزمات الطبیة لساکنین ( لیبرتي ) مخیم اشرف.

وکذلک جدد اد رویس رئیس لجنة العلاقات الخارجیة في الکونغرس طلبه من دولة امریکا بتسریع نقل اعضاء معسکر اشرف ونقلهم الی اوروبا.

واظهر السناتور الامریکي الدیمقراطي تشارلز شامر تعاطفه مع ضحایا الهجوم الصاروخي علی حد قوله في یوم الجمعة خلال بیان القاه وکتب: یستحوذ الحزن علی تفکیري وادعو لکل الضحایا والاشخاص الذین طالتهم هذه المأساة وکذلک الاشخاص الذین اصیبوا بجروح اطلب من وزارة الخارجیة الامریکیة ودولة العراق ان یفعلوا کل ما باستطاعتهم من اجل ایجاد وعقاب منفذي هذا الهجوم.

وعلی الرغم من ان دولة امریکا حذفت جماعة المنافقین من قائمة المنظمات الارهابیة الاانه في بعض الاحیان تقوم وسائل الاعلام الغربي بتسریب معلومات عن الطقوس المرعبة القائمة علی راس الهرم في هذه الزمرة.

 

 


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات