بيان حزب المؤتمر العراقي حول مزاعم منظمة مجاهدي خلق الارهابية

وجهت ما تسمى (منظمة مجاهدي خلق) الارهابية نداء الى الامم المتحدة والولايات المتحدة والاتحاد الاوربي نداءا دعت فيه الى ( منع سرقة الاموال المنقولة والغير منقولة التابعة لساكني مخيم أشرف والتي تتجاوز قيمتها _على حد زعم النداء_ أكثر من 500 مليون دولار.)

يود المؤتمر الوطني العراقي بيان بعض الحقائق المتعلقة بهذه المزاعم الباطلة والتخرصات الفاضحة:

اولا/ تلقت منظمة (مجاهدي خلق) الارهابية من نظام صدام البائد مبلغ قدره مليار ومائتين ومليون دولار للفترة من شهر آب 1980 وحتى آب 1990 أي بمعدل ستون مليون دولار سنويا وعليه فأن كل ما تدعي هذه المنظمة الارهابية ملكيته هو في الحقيقة من اموال الشعب العراقي التي كان النظام البائد يهبها لمن لا يستحق من دون اي تخويل قانوني او سند دستوري.

ثانيا/ في شهر كانون الثاني من عام 2003 اي بعد اسقاط النظام الصدامي المقيت اتخذ مجلس الحكم آنذاك قرارا بطرد هذه المنظمة الاجرامية من الاراضي العراقي ومصادرة اموالها المنقولة والغير منقولة, ومن هنا فأن استحواذ العراق على اموال ومقتنيات هذه المنظمة يأتي تطبيقا للقرار المتخذ سلفا وكذلك تطبيقا لمبدأ بسط السيادة على الاراضي العراقية اذ ان مخيم (اشرف) هو جزء لا يتجزأ من الأراضي العراقية ومن حق الحكومة العراقية فرض سيطرتها عليه.

ثالثا/ ان المادة السابعة / ثانيا من الدستور العراقي تلزم (الدولة بمحاربة الارهاب بجميع أشكاله, وتعمل على حماية اراضيها من ان تكون مقرا او ممرا او ساحة لنشاطه) وان تواجد عناصر هذه المنظمة الارهابية على الاراضي العراقية غير شرعي ولا قانوني حيث لم يتم منحهم صفة لاجئين بالاضافة الى ارتكابهم جرائم ضد الشعب العراقي ومشاركتهم بقمعه في الانتفاضة الشعبانية ولن ينس العراقيون ما ارتكبته هذه المنظمة الارهابية من جرائم بحقهم , كما لن يغفروا لكل من يتعاطف او يتعاون معها.

وبناءا على ما تقدم فأن العراقيين لن يسمحوا بتسليم هذه الاموال لهذه المنظمة الارهابية, بل نطالب الحكومة العراقية بالاسراع بترحيل عناصر هذه المنظمة الاجرامية وتخليص العراق من شرورها.

ان المؤتمر الوطني العراقي يدعم موقف الحكومة العراقية المنتخبة وخطواتها الدستورية في طرد عناصر منظمة (مجاهدي خلق) الارهابية , ويناشد حكومته العتيدة بعدم الخضوع لاي ضغوط تهدف الى اعطاء تعويضات مالية لهذه المنظمة. ان العراقيين اولى واحق بأموالهم التي سرقتها هذه المنظمة سيئة الصيت بالتعاون مع النظام الصدامي البائد الذي برع في بعثرة اموال الشعب العراقي .


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات