الولايات المتحدة تدعم تسليح مجاهدي خلق

کشفت القيادية المنفصلة عن زمرة مجاهدي خلق الإرهابية عن امتلاک هذه الزمرة اسلحة و ذخائر تحتفظ بها داخل معسکر اشرف.

مريم سنجابي التي کانت تتحدث مع قناة برس تي في الايراني اعلنت عن اتفاق ابرم عام 2003 بعد احتلال العراق بين الولايات المتحدة و قادة مجاهدي خلق ينص علی تسليم جميع الاسلحة الموجودة في معسکر اشرف و لکن لن ينفذ هذا الاتفاق حتی الآن.

و حول تدريب عناصر مجاهدي خلق قالت : منذ عام 2003، قيادات المعسکر بدأت بتدريب الاعضاء للوقوف ضد القوات الامنية و العسکرية العراقية و هجومهم الاحتمالي.

سنجابي اضافت : تعقدت المشاکل بعد قرار الحکومة العراقية بوضع مقر للقوات الشرطة داخل اشرف و منذ تلک الفترة قطعت منظمة خلق کافة الاتصالات بين سکان المعسکر و الخارج.

هذه القيادية السابقة في زمرة مجاهدي خلق اعتبرت الحياة داخل المعسکر بالمأساوي و أکدت علی ان منظمة خلق باشرت بغسل ادمغة اعضائها منذ العقدين الماضيين. الاعضاء المنشقين عن المنظمة يقولون ان قيادات المنظمة حرمت جميع سکان اشرف من ابسط حقوق الانسان مثل الهاتف و الانترنت و الصحف و التلفزيون و أي وسيلة للإتصال بالخارج.

سنجابي اشارت إلی القوانين العسکرية السارية داخل معسکر اشرف و تابعت کلامه : هناک قوانين عسکرية صارمة داخل معسکر اشرف و کل هذه القوانين تعکس صورة عن الايديولوجية الفرقوية و الطائفية الخاصة التي تحکم المنظمة. علی جميع اعضاء معسکر اشرف ان يخضعوا إلی اوامر زعيم الزمرة.

يذکر ان مريم سنجابي القيادية السابقة في زمرة مجاهدي خلق الإرهابية انفصلت قبل ايام عن زمرة خلق و هربت من معسکر اشرف في ناحية العظيم و ابدت عن تفاصيل مرعبة عن انتهاکات حقوق الانسان داخل المعسکر تنفذ من قبل قيادات الزمرة.


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات