المنظمات الدولية تمارس ضغوطا علی العراقيين

ذكر السفير الجمهورية الإيرانية لدى العراق حسن دانائي فر، الاربعاء، أن بلده يتعاطى مع أي تيار سياسي يتمكن من تشكيل الحكومة، معتبرا أن مسألة رئاسة الوزراء قضية عراقية داخلية.

وقال دانائي في تصريح نشرته وكالة مهر الايرانية اليوم إن إيران “ستتعاطى مع أي تيار سياسي يتمكن من تشكيل الحكومة في العراق”، موضحا أن “هناك واقعا موجودا بجوار العراق اسمه الجمهورية الإسلامية الإيرانية، وأن هذين البلدين ينبغي أن يكونا إلى جانب بعضهما البعض ويعملا سوية في جميع الظروف”.

وبين دانائي أن “قضية رئاسة الوزراء في العراق شأن داخلي”، مشيرا إلى أن “الاحزاب هي من يحدد ذلك”.

وأضاف “لقد شكل التياران الشيعيان وهما ائتلاف دولة القانون والائتلاف الوطني العراقي تحالفا وطنيا له 160 مقعدا في البرلمان العراقي، ووفقا للقانون فإن التحالف الوطني هو من سيتولى مهمة تشكيل الحكومة”، مستدركاً لو لم يكن هذا التحالف قائما “لكان ائتلاف العراقية، الذي حصل على مقعد واحد أكثر من ائتلاف دولة القانون، هو من يتولى مهمة تشكيل الحكومة”.

وخلص دانائي إلى أن “الحكومة العراقية تعتبر تواجد مجاهدي خلق على اراضيها غير قانوني، واستنادا إلى تاريخها ينبغي أن تخرج من العراق، لكن ثمة منظمات دولية تمارس ضغوطاً على العراقيين”.

وتتخذ منظمة مجاهدي خلق المعارضة للحكومة الإيرانية من معسكر اشرف بمحافظة ديالى شمال شرقي بغداد مقراً لها منذ أن نقلت قيادتها إلى العراق عام1985 وحظيت حينها برعاية من النظام السابق، حيث أخذت تشن هجمات في إيران.

وبعد التدخل الأمريكي في العراق عام 2003، نزع الجيش الأمريكي سلاح عناصرها وأبقى عليهم في قاعدتهم بمعسكر أشرف، الذي وضع تحت الحماية الأمريكية على الرغم من تصنيفهم تنظيما إرهابيا، وبعد توقيع الاتفاقية الأمنية بين العراق والولايات المتحدة نهاية العام الماضي، تولت الحكومة العراقية مسؤولية مخيم أشرف على أن تبقى القوات الأمريكية في المعسكر، ثم تنسحب منه وفقا لتوقيتات الاتفاقية.


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات