المفوضية السامية لشؤون الحماية الدولية: العديد من الدول تخشى قبول جماعة خلق

بحث وكيل وزارة الخارجية العراقية لبيد عباوي مع "المفوضية السامية لشؤون اللاجئين" موضوع المعارضين الايرانيين، وطلبه منهم مغادرة العراق".

وافاد بيان لوزارة الخارجية العراقية ان عباوي التقى السيدة أريكا فيلر، مساعدة المفوض السامي لشؤون الحماية الدولية، في مقر "مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين"، يرافقه ممثل العراق الدائم لدى مكتب الأمم المتحدة في جنيف، السفير محمد علي الحكيم، ومستشار رئيس الوزراء، وممثل وزارة حقوق الأنسان وممثل مستشارية الأمن الوطني، بحضور يعقوب الحلو، مدير دائرة الشرق الأوسط وشمال افريقيا في المفوضية". ، مقدما "شكره وامتنانه للعمل الذي تقوم به المفوضية في العراق والمسؤوليات التي تضطلع بها ومنها موضوع النازحين داخلياً والعراقيين العائدين من دول الجوار".

ونوه عباوي خلال لقائه المسؤولين الامميين الى "قرار حكومة العراق اغلاق معسكر اشرف (مقر مجاهدي خلق) والطلب من سكانه مغادرة الأراضي العراقية كون وجودهم يخل بالأمن الوطني العراقي ومخالف لدستور العراق".

وقدم شرحاً عن العقبات التي تواجه موضوع اعادة توطين سكان المعسكر ونقلهم من العراق، موضحا "بعد مرور ستة أشهر على توقيع مذكرة التفاهم مع الأمم المتحدة ورغم اجراءات التسجيل التي قامت بها المفوضية، الا ان جميع الدول لم تنفذ جميع الالتزامات المنصوص عليها في المذكرة باعادة توطينهم في بلدان أخرى ولم تجر عملية نقلهم الأمر الذي ادى الى عدم تعاون سكان المعسكر ورفضهم مغادرة المعسكر لحين معرفة مصير الذين جرى تسجيلهم."، مشددا على ضرورة ان تقوم المفوضية "بحث الدول التي قطعت وعوداً بتنفيذ الالتزامات المترتبة عليها".

من جانبها اوضحت السيدة فيلر: "ان المفوضية وظفت كوادرها العاملة في العراق للقيام بمهمة التسجيل والأشراف على النقل واجراء المقابلات، الا ان العديد من الدول تخشى قبول هذه الجماعة وتوطينهم على اراضيها بذريعة تأثيرهم على الامن الوطني". بحسب بيان الخارجية العراقية.

واضافت ان "المفوضية تعمل ما في وسعها لأقناع هذه الدول بقبولهم، وانها تسلمت ردوداً من بعض الدول تؤكد انها ستأخذ قسماً منهم، وعسى ان تحذو دول أخرى مثلها وتأخذ المبادرة أيضاً"، مشيرة الى ان المفوضية عقدت اجتماعاً في شهر آذار الماضي مع الدول المانحة والدول التي لها صلات مع هؤلاء السكان، وستنضم المفوضية اجتماعاً آخر في الشهر القادم حول الموضوع، وأكدت على تفهمها لموقف العراق من هذا الموضوع واستعدادها للتعاون سوية مع بعثة الامم المتحدة لمساعدة العراق ( يونامي )لانجاز هذه المهمة".


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات