المفاوض الامريكي: مجاهدي خلق ذبحوا وقتلوا وتلطخت ايديهم بالدماء

 

اكد جون بتلر مستشار السياسة الخارجية للجنرال لويد اوستن القائد العسكري الأمريكي الأعلى في العراق ان سكان معسكر اشرف ذبحوا الاميركيين، وتلطخت ايديهم بالدماء.

ونقلت صحيفة نيويورك تايمز عن بتلر قوله، "ان وثائق وزارة الخارجية الامريكية تظهر سلسلة جرائم العنف، التي نفذتها هذه المجموعة ضد الأميركيين في السبعينيات، بما في ذلك اغتيال ضباط في الجيش، والمسؤولين التنفيذيين في طهران"، لكنه اكد انه يسعى لحل مصيرهم وتواجدهم في معسكر اشرف.

وابدى بتلر المفاوض بالنيابة عن السفارة الأمريكية والوسيط في مفاوضات بغداد ومعسكر اشرف، عدم تفاؤله بشأن احتمالات الحصول على حل لهذه المجموعة، مبينا انه بات على سكان المعسكر البالغ عددهم نحو 3 الاف شخص مغادرة البلاد.

وذكر المستشار ان الحل بات صعبا بالنسبة للسكان لانهم يرفضون المغادرة، كما انهم لم يلاقوا الترحيب من أي بلد. وذكرت الصحيفة ان الوقت يمضي وبتلر بات يكرر التحذير بان القوات الامريكية ستنسحب من العراق، مبينة ان مهمة بتلر تكمن في التوصل الى حل من شأنه أن ينقل سكان المعسكر بعيدا عن الحدود الايرانية، ومن ثم إلى دول أخرى لإعادة توطينهم.

يذكر ان منظمة مجاهدي خلق الإيرانية دخلت العراق في عهد النظام السابق وتحديدا في عقد السبعينيات من القرن الماضي. وشاركوا في عمليات قمع في الشمال والجنوب خلال عقدي الثمانينات والتسعينيات من العام الماضي.


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات