المعارضة الإيرانية مخترقة من المخابرات الامريكية والاسرائيلية

قال وزير الامن الايراني حيدر مصلحي إن المعارضة الإيرانية مخترقة من المخابرات الامريكية والاسرائيلية، مشيرا إلى القبض على شخص يرتبط بوكالة المخابرات المركزية الامريكية الـ CIA وآخر عضو في منظمة مجاهدي خلق في تظاهرات 14 فبراير. وأوضح الوزير الإيراني في حديث تلفزيوني أن الشخص المرتبط بوكالة المخابرات المركزية الامريكية، اعترف بتزويده الافراد الذين وزعهم في أماكن حوادث 14 فبراير بالمعلومات الجارية الذين كانوا يقومون بدورهم بنقلها الى وكالة الـ سي.آي.ايه. وقال مصلحي إن الاجهزة الامنية كانت تراقب هذا الشخص منذ فترة، فيما قبض عليه في موقع الحوادث التي جرت في يوم 14 فبراير الجاري. وحذر الوزير الإيراني ابناء المسؤولين الايرانيين السابقين والحاليين من اختراقات اجهزة التجسس الامريكية عبر وسائل الاعلام، وقال ان احد برامج اجهزة المخابرات الامريكية هي الوصول الى ابناء المسؤولين عن طريق الاقرباء والاصدقاء. واتهم مير حسين موسوي، ومهدي كروبي بالارتباط بجهات خارجية. وقال ان وزارة الامن الايرانية عثرت على حقيبة تحتوي على وثائق تتعلق بحزب تودة (الشيوعي الايراني) وان هذه الوثائق كان يعتمد عليها زعماء المعارضة في تحركاتهم لاسقاط النظام، متهما مستشاري زعماء المعارضة بأن لديهم ارتباطات مع اجهزة المخابرات الغربية، مشيرا إلى ان اردشير ارجمند وهو مستشار لمير حسين موسوي يعيش في فرنسا وقال ان هذا الشخص لديه علاقات مع مجاهدي خلق وان شقيقه لازال يمتلك العضوية في منظمة مجاهدي خلق، وقال: اضافة الى اردشير فإن مستشار كروبي ويدعى مجتبي واحدي يعيش في بريطانيا وانه يتلقى التوجيهات من بريطانيا وامريكا.


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات