الغارديان: منظمة خلق دفعت رشوة لشطبها من لائحة الإرهاب

 

كشف تحقيق استقصائي لصحيفة الغارديان البريطانية أن جماعة «منظمة خلق» دفعت ملايين الدولارات لأعضاء في الكونغرس وشركات اللوبي الأميركية ومسؤولين أميركيين سابقين في واشنطن من أجل شطب اسمها من لائحة الجماعات الارهابية لوزارة الخارجية الأميركية.

وفي تحقيقها الاستقصائي، استعانت الغارديان بـ «المركز الأميركي من أجل سياسة متفاعلة»، وهو يتتبع أثر المال في السياسة العامة. ووفقا للتحقيق الاستقصائي، فإن سر نجاح «مجاهدي خلق» يكمن في استقطاب أعضاء في الكونغرس ومسؤولين أميركيين سابقين لكن مازالوا نافذين في الادارة والكونغرس.

وبين الأسماء التي كشفتها الصحيفة، إليانا روس ـ ليهتنن رئيسة لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب الأميركي (تلقت 20 ألف دولار تبرعات من جماعة أميركية ـ إيرانية على ارتباط بالمنظمة الارهابية)، وعضو الكونغرس بوب فيلنر (دفع رئيس جماعة ايرانية ـ اميركية تكاليف سفر فيلنر مرتين الى باريس لإلقاء خطابات أمام أنصار «جماعة خلق»، ووصلت كلفة السفر الى 14 ألف دولار.

المعارض الإيراني ذاته دفع نحو مليون دولار الى شركة لوبي للمساعدة على شطب اسم «منظمة خلق» من قائمة الارهاب.

كما تلقى عضو الكونغرس عن ولاية تكساس تيد بو تبرعات بآلاف الدولارات من جماعة ايرانية متحالفة مع «منظمة خلق» التي دافع عنها في خطابات، واصفا اياها بأنها «تذكرة لتغيير النظام الايراني»، في حين حصل رئيسا لجنة الاستخبارات النيابية مايك روجرز واللجنة الفرعية لمراقبة الشؤون الخارجية دانا روراباتشرر على تبرعات ايرانية بآلاف الدولارات لدعم قضية «منظمة خلق» في الكونغرس.

وقال نائبان أمريكيان الجمعة إن وزيرة الخارجية الأمريكية، هيلارى كلينتون، ستعلن بحلول الأول أكتوبر شطب جماعة خلق من القائمة المذكورة بعدما اعتبرتها الولايات المتحدة منذ 1997 "منظمة إرهابية".


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات