العلاقات الخارجية تناشد الاتحاد الاوربي بفتح ابوابه امام منظمة خلق الايرانية

ناشدت لجنة العلاقات الخارجية النيابية، الثلاثاء، الاتحاد الاوربي بفتح ابوابه امام منظمة مجاهدي خلق، كون العراق لن يسمح لاعضائها بالبقاء على ارضه، بحسب بيان للجنة.

وقال بيان تلقت وكالة (أصوات العراق) نسخة منه ان "لجنة العلاقات الخارجية النيابية بحثت اليوم مع وفد من برلمان الاتحاد الاوربي العلاقات الثنائية بين الاتحاد وجمهورية العراق وسبل تعزيزها وعقد مؤتمر اقتصادي يبحث في مستقبل العلاقة الاقتصادية بين الجانبين"، مبينا ان "الوفد الزائر طرح قضية مخيم اشرف وحقوق الاقليات في العراق مستفسرين عن مراعاة حقوق الانسان في ذلك".

وشدد اعضاء لجنة العلاقات الخارجية، وفقا للبيان على ان "منظمة خلق تعدت الحدود وقتلت الشعب وتاريخها لا يسمح بإبقائها على الارض العراقية"، مناشدين الاتحاد الاوربي والدول التي تدافع عنهم بـ"فتح ابوابها أمامهم".

كما شدد رئيس اللجنة همام حمودي على ضرورة احترام السيادة العراقية، مضيفا ً ان "الارض العراقية لابد ان تخضع بكاملها لسيطرة الحكومة ولا يحق لاي جهة كانت ان تتمرد وتحارب الدولة"، موضحا ًان "الدستور العراقي يحظر ان تكون الارض العراقية منطلقا ً للاعتداء على باقي الدول فضلا ًعن ان تكون خطرا ًعلى الوضع العراقي".

وأشار الى ان "اوربا بحاجة الى علاقة مع العراق اكثر من اي وقت اخر وان باب الاستثمار فيه سوف يسهم بتخفيف عبأ الازمة المالية في اوربا".

وكشف حمودي عن ان "المنطقة سوف تشهد تجارب ديمقراطية رائعة كما شهدت في تونس ومصر وقبلهما العراق وان عصر التكلس السياسي ولى".


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات