الطريحي:هناک ضغوط کبيرة من جهات خارجية تدعم بقاء منظمة خلق بالعراق

في تصريح خاص لموقع هابيليان الإخباري اکد الامين العام لمجلس القرار السياسي في محافظة النجف الاشرف علی موقف المجلس المطالب بطرد زمرة منافقي خلق الإرهابية و قال:

موقفنا في المجلس معروف من وقت بعيد وليس الان منذ ان كان سماحة السيد عزيز العراق السيد عبد العزيز الحكيم رحمه الله

رئيسا لمجلس الحكم واصدر القرار بإخراج المنظمة الارهابية من العراق لعدة اعتبارات منها انتهاك حقوق الانسان في العراق لخصوص كونه البلد الذي يسكونوه وناهيك عن التفجيرات التي حصلت في الجمهورية الاسلامية في ايران لعدة مرات وباماكن متعددة. والقضية اليوم لاتخص الحكومة العراقية فقط بل الجمهور العراقي الابي خرج بعدة مظاهرات في عقر مكان الارهابيون القتلة الذي يسكنوه وطالبهم بالجلاء من بلدنا العزيز العراق الذي تحمل من الالام ما تحمل نتيجة احتواء النظام البائد لامثال هولاء المجرمين.

و فيما يخص امهال الحکومة العراقية لهذه الزمرة الاجرامية قال مصطفی الطريحي لمراسل هابيليان :

اليوم الحكومة اعطت امرا يختلف عن السابق وقد يكون تحول كبير باعطائهم مهلة للبحث عن مكان اخر غير العراق مع ما لايخفى على احد ان هناك ضغوط كبيرة تمارس من جهات خارجية داعمة لمنظمة منافقي خلق بابقائها في العراق وتهديدها لجيران العراق. في وقت العراق اليوم اتخذ قرارا بعدم تهديد جيرانه وانه يحترم الجميع وعليه ان يكون صادقا في ابعاد الخطر عن جيرانه كما يريد بالعكس من جيرانه ان يقدموا الدعم والاسناد للعراق في عمليته السياسية الجديدة.

الطريحي ختم تصريحاته بمطالب الشعب العراقي و الحکومة و قال :

اليوم الجميع يرى من الشعب والحكومة والوضع الاقليمي ان بقاء منظمة خلق في مكانها الحالي هو امر خطير ويجب ان ينتهي ملفهم من العراق سريعا وبدون اي اعذار.


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات