الطالقاني في حوار مع هابيليان: الاغراءات المالية وراء دعم السياسيين لمجاهدي خلق

 

 

اجری موقع هابيليان الاعلامي حوارا مع مدير شبکة انباء العراق و المحلل السياسي جمال الطالقاني حول ملف زمرة مجاهدي خلق الإرهابية و آخر التطورات المتعلقة بهذا الملف و يأتيکم نص هذا الحوار:

هابيليان: سید جمال لماذا وافقت الحکومة العراقية علی تمديد مهلة خروج عناصر مجاهدي خلق إلی 4 اشهر بالرغم من انهاءها في نهاية العام الماضي؟

بأعتقادي الشخصي ومن وجهة نظري ان الحكومة اتخذت قرارها بناءً على ما تم الاتفاق عليه مع مبعوث الامم المم المتحدة لتنفيذ هذا الاتفاق واعطاء مزيد من المرونة لنقل الوجبة الاولى من مجاهدي خلق لذلك اعتقد التمديد هو مناسب حتى لايحسب تعنت من قبل الحكومة بعيدا عن الخضوعات والضغوطات وما شاكلها من هذا الجانب او ذاك.

هابيلیان: الآن و بعد خروج القوات الامريکية ، هل هناک قيود و موانع أمام الحکومة لطرد هؤلاء؟ هل الولايات المتحدة مازالت مؤثرة في هذا الملف؟ أم هناک شخصيات سياسية موالية للزمرة داخل الحکومة و البرلمان ؟

اعتقد ان تأثير وجود الولايات المتحدة وقواتها في العراق كان واضحا في هذا الجانب ولكن الان يجب على الحكومة اتخاذ اجراءاتها بطرد هؤلاء القتلة وهناك ادلة على تورطهم بقمع الشعب العراقي وتحديدا اثناء الانتفاضة الشعبانية اما بخصوص وجود شخصيات سياسية مؤثرة في المشهد السياسي العراقي تدعم هؤلاء فبالتاكيد هناك مصالح للعديد من السياسيين العراقيين في دعم منظمة خلق والدفاع عنها من خلال الاغراءات المادية والمصلحيات المرتبطة بهم فضلا على ان البعض منهم يطبق اجندة خارجية للضغط على الحكومة العراقية بالاضافة للنفس الطائفي الذي ربما يستخدم في هذه القضية وبقوة .

هابيليان: برأيک هل القوات الامنية العراقية مطلعة علی دور زمرة خلق التخريبي علی العملية السياسية و دعم العنف في العراق ؟

القوات الامنية لم تستطع ان تاخذ دورها الكامل في هذا الجانب وهناك ضعف كبير وواضح في الجانب الاستخباري لدى الاجهزة الامنية لذلك ربما هناك قيادات قديمة منذ زمن النظام المقبور لديها ادلة ووثائق حول هذا الموضوع ولكن لم يستطيعوا استثمارها بشكل صحيح لامور عده منها ادانتهم لانهم كانوا طرفا في الموضوع .

استاذ جمال هذه الزمرة تبث سموما کثيرة تجاه العراق خاصة في وسائلها الاعلامية ضد العراقيين و الحکومة بالرغم من انها متواجده داخل العراق. لماذا لا نری تصديا لهذه النشاطات ؟

مع الاسف الشديد مازال الاعلام العراقي لم يصل الى مستوى متقدم من الحرفية والفهم في تحليل الموضوعات المهمة والحيوية التي ترتبط بمصير البلد ولكن هناك بعض الشخصيات الاعلامية والمؤسسات التي ربما لم تؤثر بشكل كبير متصدية لهذا الموضوع والحقيقة ان الاعلام الغربي المدافع عن هذه الزمرة والاعلام العربي يوظف عمله من اجل الدفاع عنهم وعن ادعائهم بالمظلومية وهذا هو الخلل في الموضوع فضلا عن تأثير الخلافات بين القوى السياسية وانعكاسها على توحيد الخطاب باتجاه هذه الزمرة المجرمة التي كانت تعمل بحرية تحت مظلة نظام البعث المقبور .

هابيليان: لماذا لم يتم تنفيذ قرار إجرام من يتعامل مع المنظمة بالرغم من ان القرار هو عراقي ؟

يؤسفني ان اقول ان التدخل السافر في قرارات القضاء نتيجة الخلافات السياسية والضغوطات تؤثر بشكل كبير على هذا الموضوع فضلا عن تأثيرات الدول الاوروبية ومنظمات حقوق الانسان التي تدعي بحق هؤلاء في العيش وهذه الازدواجية في المعايير اثرت على موضوعة تجريم هؤلاء.

و السؤال الأخير لماذا مجلس القضاء الاعلی لن يحرک ملفاتها و تعاونها مع نظام صدام و لماذا لم تحاکم في المحاکم العراقية انها شارکت في قتل آلاف العراقيين ؟

ربما الاجابة في سؤال رقم خمسة واضح في هذا الامر نحتاج الى قرار جريء وصورة واحدة ورأي مشترك من جميع القيادات السياسية ورؤية مشتركة ولكن مع الاسف الشديد بعض السياسيين يستثمرون هذه الحالة لغايات انتخابية وتحت ذرائع والحجج الانسانية متناسين الجرائم التي قامت بها هذه الزمر ويفترض في هذا الموضوع رفع شكاوى قضائية من قبل المواطنين مع وجود ادلة دامغة تثبت تورط هؤلاء بجرائم ضد الانسانية ولكن اعتقد ان هؤلاء لم يتركوا اثارا او ادلة تدينهم في المشاركة بقمع الشعب العراقي لاستخدام نظام صدام المقبور لهم بطريقة لم يترك اي ادلة تثبت تورطهم وهذا يصعب على المواطن او الحكومة ايجاد ادلة دامغة فضلا عن التأثيرات الدولية وضعف السياسة الخارجية للعراقية اتجاه هذا الملف وحداثة التجربة العراقية كلها اسباب ربما تسهم في عدم ادانتهم بشكل صريح ولي ان اعيد ما صرح به السيد نوري المالكي رئيس مجلس وزراء العراق حول هذه المجموعة المصنفة دولياً ضمن المنظمات الإرهابية التي قامت بأعمال قتل طالت الشخصيات السياسية والدينية في إيران ولها سجل دموي في العراق أيضًا من خلال تعاونها مع نظام صدام حسين البعثي السابق .. مجاهدي خلق ارتكبت جرائم قاسية داخل العراق ولحد اليوم حسب قول المالكي : إننا تلقينا 126 مذكرة اعتقال بحق عناصر لمجاهدي خلق داخل مخيم أشرف متهمين بارتكاب جرائم مروعة ، والعراقيون يعتبرون المنافقين إرهابيين ومجرمين ولا يريدون أن تبقى هذه المجموعة المجرمة في أرضهم... وفي المستقبل القريب جدا لن يكون مخيم أشرف على أرض الواقع وأرض تلك المنطقة سيتم إعادتها إلى أصحابها الأصليين .

هابيليان: شکرا لک استاذ جمال الطالقاني مدير شبکة انباء العراق علی سعة صدرک

الطالقاني : شکرا لکم.


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات