الجنود الامريکيين یتحدثون عن مجاهدي خلق

تم تصنیف اسم منظمة مجاهدي خلق في قائمة الإرهاب إحدی جرائم هذه المنظمة اغتيال الرائد هاوکينز في السبعينيات من القرن الماضي. المنظمة تسعی لضبط الامور داخل المعسکر. تناولت الطعام وشربت الشاي معهم و لکن اقول في النهاية انهم ارهابيون.

تواجد عدد من المستخدمين و الجنود الامريکيين العائدين من العراق و عوائلهم في إحدی المنتدیات علی شبکة الانترنت و دار النقاش بينهم حول معسکر اشرف و منظمة مجاهدي خلق. هؤلاء الجنود کانوا المسؤولين علی حماية عناصر مجاهدي خلق آنذاك .( الوثيقة تعود إلی العام الثاني للحرب).

کتب أحد الجنود من وحدة المدرعات في اشرف :

معلومات مفيدة و هامة لکل من سيأتي هنا في المستقبل.

تم تصنیف اسم منظمة مجاهدي خلق في قائمة الإرهاب إحدی جرائم هذه المنظمة اغتيال الرائد هاوکينز في السبعينيات من القرن الماضي. المنظمة تسعی لضبط الامور داخل المعسکر. تناولت الطعام وشربت الشاي معهم و لکن اقول في النهاية انهم ارهابيون. يملون الأوامر و يقدمون اکاذيب مفبرکة حتی يقرأ الاعضاء و هذا سخيف جدا ً لأنهم يغسلون ادمغتهم. ربما بعض المعلومات تکن صحيحة. القصة الطويلة، مجاهدي خلق انهزموا في ايران و ايران هي التي انتصرت. مجاهدي خلق قاموا بسلسلة من الاغتيالات الواسعة داخل ايران و النظام الايراني رد علیهم بقتلهم. مجاهدي خلق ليسوا معصومین، المنشقين عادوا إلی ايران و هم راضون، کل هذا موجود في الاخبار. مجاهدي خلق استسلموا و هم تحت سیطرتنا. (جندي في وحدة المدرعات)

و کتب أحد آخر :

عشيقتي دخلت معسکر اشرف في الآونة الاخيرة. لم اکلمها منذ ذلک الوقت. أما صدیقتها قالت لزوجها ان هناك 6 خطوط للهواتف فقط لـسبعمأة جندي. ذلك المعسکر ليس جيدا ً.(ميشيل)

و ايضا ً :

علی الحکومة ان تکف عن حماية معسکر اشرف و تضع مهمة الحماية بيدهم. لماذا الجنود الامريکيين يتولون مهمة حماية الإرهابيين بدلاعن التواجد جنب احبائهم؟ انا کنت في اشرف، لیس مکانا جيدا. حتی مجاهدي خلق لا يريدوننا هناك.(ماك)

شخص آخر کتب :

مجاهدي خلق ارهابيون. هؤلاء اعترفوا بإغتيال الآلاف من المواطنين الايرانيين منذ ثورة 1979. المعصوم و البريء لن يقتل الآلاف من البشر ! (شرطي عسکری سابق في معسکر اشرف)

و ردّ أحد موالي زمرة خلق علی السطور السابقة :

انت عميل للنظام الايراني. لن یشتري کلامک أحد بقرش واحد.

و ذلک الشرطي السابق رد علی هذا الموالي للزمرة هکذا :

نعم. انا إرهابي لأنني قضيت عدة اشهر من وقتي لحماية منظمة عذبت المئات من الامريکيين و الايرانيين و العراقيين و حتی اعضائها. عندما اقول حماية المنظمة، اقصد اننا خدمناهم بکل وسعنا. لم اری جماعة في کل حياتي تنقنق مثل مجاهدي خلق. جماعة غير وفية. لم نعاملهم بشکل سيء. حتی عندما کنا نضطر لنقلهم إلی باقي المعسکرات لتلقي العلاجات الطبية لم نقصر في حمايتهم. أما بدلا من الشکر کنا نسمع الاعتراض و الشکوی. غالبيتهم کانوا مثل الاطفال في السلوک. (شرطي عسکری سابق في معسکر اشرف).

المصدر : موقع هابيليان الاخباري


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات