التحالف الوطني يطالب المالكي بطرد عناصر مجاهدي خلق من العراق فورا

طالب التحالف الوطني العراقي رئيس الحكومة العراقية بالتعامل بحزم مع عناصر مجاهدي خلق وطردهم من العراق فورا، وفي الوقت الذي انتقد فيه تصريحات وزير الدفاع الأميركي تعليقا على الاضطرابات التي شهدها معسكر المنظمة في العراق، دعا الدول الأوروبية المدافعة عن المعارضين الإيرانيين إلى إيوائهم.

وقال عضو الهيئة السياسية للتحالف الوطني عباس العامري في حديث لـ"السومرية نيوز" إن "التحالف الوطني طالب خلال اجتماع لأعضاء الهيئة القيادية عقد، مساء الأحد، رئيس الحكومة نوري المالكي بالتعامل بحزم مع ملف عناصر منظمة مجاهدي خلق الإيرانية المقيمين في العراق والعمل على طردهم من البلاد فورا".

وبين العامري أن "قادة التحالف الوطني من ضمنهم المالكي شددوا على أن منظمة مجاهدي خلق هي منظمة إرهابية شاركت بأعمال عنف وقمع الانتفاضة الشعبانية إلى جانب قوات النظام السابق"، مبينا أن "التحالف الوطني هدد باللجوء إلى الضغط عبر البرلمان والتظاهرات الشعبية لطرد عناصر المنظمة خارج العراق في حال فشلت الحكومة بطردهم".

وانتقد العامري تصريحات وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس خلال زيارته إلى أربيل يوم الثامن من نيسان الحالي والتي قال فيها إن التقارير التي تحدثت عن وقوع قتلى وجرحى في معسكر اشرف شمال بغداد تثير القلق الشديد، ودعا خلالها السلطات العراقية إلى ضبط النفس، واعتبرها "تدخلا بالشأن الداخلي العراقي"، مضيفا بالقول "إذا كانت الولايات المتحدة أول من وصف منظمة مجاهدي خلق بأنها منظمة إرهابية فلماذا تدافع عنها الآن وتصر على بقائها في العراق".

وشدد العامري على أن "التحالف الوطني مصر على طرد مجاهدي خلق بأسرع وقت ممكن وقد دعا الدول الأوروبية التي تدافع عنهم إلى أن تمنحهم اللجوء لأنه لم يعد مرغوب فيهم في العراق" بحسب قوله.


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات