التحالف الكردستاني يدعم بقاء مجاهدي خلق في العراق و يطالب برفع اسمهم من لائحة الإرهاب

 

في تناقض مثير للشك طالب نائب رئيس التحالف الکردستاني في مجلس النواب العراقي محسن السعدون الولايات المتحدة الامريکية برفع اسم زمرة مجاهدي خلق الإرهابية من قائمة الجماعات الإرهابية و المحظورة.

و انتقد السعدون الأمم المتحدة بسبب الموافقة علی طرد إرهابيي مجاهدي خلق من معسکر اشرف و نقلهم إلی معسکر الحرية و طالب الجهات المعنية بالتعامل مع هذه العصابة المسلحة وفق حقوق الانسان!.

و في تصريح يؤکد علی وجود علاقات مشبوهة بين رئاسة الاقليم و تنظيم مجاهدي خلق الإرهابي، أکد هذا القيادي في الحزب الديمقراطي الکردستاني و المقرب من بارزاني ان من الواجب ان تکون لجماعة خلق مطلق الحرية في البقاء بالعراق أو مغادرته دون الضغط عليهم !!!.

و هذه ليست أول مرة يدافع فيها مسؤولين في رئاسة اقليم کردستان العراق و الحزب الديمقراطي الکردي عن زمرة مجاهدي خلق الإرهابية و نشرت تصريحات في السابق عن القيادي في ائتلاف دولة القانون سعد المطلبي مع موقع هابيليان لم يستبعد فيها وجود علاقات بين مسعود بارزاني و مجاهدي خلق بينما کتبت الکثير من المواقع عن تنقل اعضاء زمرة خلق في الاقليم بالزي الکردي و بغطاء مکتب رئاسة الاقليم.

و في آخر هذه التصريحات طالب مسعود بارزاني من نوري المالکي استقبال هذه الجماعة في اربيل و تم نفي الموضوع فورا علی لسان المتحدث بإسم رئاسة الاقليم دون التطرق إلی إرهاب هذه الزمرة و الجرائم التي ارتکبتها بحق الشعب الکردي المظلوم!!.


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات