البياتي : موقف رئيس الجمهورية من معسكر أشرف يتطابق مع الدستور والقوانين الدولية

أعلن النائب عن التحالف الوطني عباس البياتي إن" موقف رئيس الجمهورية جلال الطالباني وتصريحاته الأخيرة بإغلاق معسكر اشرف وإنهاء هذا الملف خلال العام الجاري يتطابق مع الدستور العراقي الذي يشدد على أن العراق الجديد لن يكون ممرا أو مقرا لأية مجموعات عنفية متطرفة أو إرهابية بناء على التصنيف الدولي ".

وقال البياتي في بيان صحفي اليوم الاثنين نسخة منه إن "موقف طالباني ينسجم كذلك مع القوانين الدولية ولا يتقاطع معها حيث إن تلك القوانين تشير بوضوح إلى خضوع الأجانب إلى القوانين المحلية للدول التي يقيمون فيها بشكل شرعي وان تلك الدولة هي صاحب السيادة على أراضيها وهي التي تحدد محل إقامة الأجانب ومدة هذه الإقامة أو إنهائها بناءا على قوانينها والمصلحة الوطنية العليا" .

وأشار الى إن "الذين يتباكون على معسكر اشرف يريدون أن يبقى ورقة توتر وأزمة مستدامة في علاقات العراق مع جواره وهذا خلاف التوجه السياسي الوطني العام".

وأكد أن "الخيارات الثلاثة المطروحة للتعامل العراقي مع ملف معسكر أشرف والتي تتمثل إما بالعودة الطوعية إلِى وطنهم أو قبول بلد ثالث باستضافتهم أو الانتقال إلى أماكن تحددها الحكومة العراقية للإقامة داخل العراق تمثل خيارات إنسانية"، مبيناً ان" هذه الخيارات ستطبق على أساس حرية الاختيار ليس فيها قسر أو إكراه وان اللجنة الثلاثية ستتعامل بالمعايير الدولية والإنسانية مع هذا الملف .

وكشف البياتي عن "عدم تلقي العراق إي طلب من الدول المتعاطفة مع المقيمين في معسكر اشرف استعدادها لاستقبالهم على أراضيها"، داعيا منظمة الصليب الأحمر الى التحرك على هذا الصعيد بشكل أكثر جدية . وكان رئيس الجمهورية جلال طالباني أعلن في كلمة له في مؤتمر الكونفرانس الأول لمقاطعة الإرهاب في العالم الذي اقيم في ايران، إغلاق معسكرأشرف نهاية العام الحالي .

ويعتبر وجود منظمة خلق الايرانية المعارضة على الاراضي العراقي محل خلاف لبنود الدستور العراقي ولمعظم الكتل السياسية الا ان الامم المتحدة والاتحاد الاوربي والقوات الامريكية تطالب ببقاء هذه المنظمة وتوفير الدعم والاستقرار لها.

يذكر ان الحكومة العراقية قررت بعد مواجهات بين القوات الامن العراقية واعضاء منظمة خلق الايرانية في وقت سابق ادت الى اصابة عدد من منتسبي قوات الامن العراقية الى غلق المعسكر نهاية هذه السنة ودعت الحكومة الايرانية الى اصدار عفو عن اعضاء هذه المنظمة".

وكانت قد بدأت في العاصمة الإيراني ة طهران يوم السبت الماضي، أعمال المؤتمر الأول لمقاطعة الإرهاب في العالم بمشاركة الرئيس جلال طالباني وبمشاركة( 60 )دولة، ورؤساء كل من الجمهوريات التالية [العراق ،أفغانستان، باكستان وطاجيكستان والسودان].واعلن طالباني خلال المؤتمر " إغلاق معسكر أشرف نهاية العام الحالي .

تجدر الإشارة الى أنّ "معسكر أشرف يضم مقاتلي منظمة خلق الإيرانية المعارضة على الأراضي العراقية ومعروف أنّ هذه المنظمة صنفت ضمن المنظمات الإرهابية التي يحضر التعامل معها".


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات