البروفيسور يورغنزماير: امريكا ساعدت علی اشاعة الإرهاب

 

اتهم البروفيسور مارک يورغنزماير استاذ دراسات الأديان في جامعة کاليفورنيا، الولايات المتحدة الامريکية بالمساعدة في اشاعة الإرهاب في العالم.

و جائت تصريحات يورغنزماير في حوار مع موقع هابيليان و اتهم من خلاله الولايات المتحدة بإشاعة الإرهاب في العالم من خلال المشاعر و ردود الافعال اللامنطقية تجاه الإرهاب.

و اعتبر استاذ جامعة سانتاباربارا في کاليفورنيا ان فکرة مکافحة الارهاب و الحرب علی افغانستان و العراق و احتلال البلدين کان نتيجة ردة فعل لامنطقية تجاه مشکلة حقيقية و هي الهجمات الارهابية التي تعرضت لها الولايات المتحدة.

و اضاف يورغنزماير ان واشنطن ساعدت القاعدة من خلال تلک ردود الافعال و قامت بترويج الإرهاب بدل ان تساعد علی تقلصه.

و تابع هذا الکاتب الامريکي ان بمجرد استخدام الرموز الدينية و لغة الدين من قبل بعض الجماعات لا يمکن ان نعتبر ان الدوافع و الاهداف الرئيسية لتلک الجماعة اصبحت دينية ايضا ً و اعتقد ان لا الايمان و لا التقوی، بل حب القدرة الدافع الاصلي لقادة داعش.

و عن اسباب نمو الإرهاب قال يورغنزماير ان الارهاب هو ردة فعل لعوامل متعددة منها التحقير و التهميش. و الولايات المتحدة و الدول الاوروبية يتحملن المسؤولية بسبب السياسات الاستعمارية احيانا ً.


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات