الاعلام الاسرائيلي:اغتيال العالم الايراني جاء بتعاون بين اسرائيل و مجاهدي خلق

حذرت مصادر إسرائيلية من رد إيراني على اغتيال العالم مصطفى أحمدي روشان، في طهران وقالت إن الرد الإيراني قد يتمثل في عمليات في الخليج (الفارسي) أو في قصف صاروخي ضد إسرائيل أو في كليهما معا.

وقال البروفيسور عوزي رافيل، الباحث في الشأن الإيراني بجامعة تل أبيب، إن العالم الإيراني مصطفى روشان هو المسؤول عن الممتلكات في مفاعل نطنز النووي الذي يعتبر موقعا استراتيجيا في المشروع النووي الإيراني.

وحرص إيران على كشف النبأ عن عملية اغتياله لم يأت مصادفة، »إنما هو تمهيد لتوجيه رد قد يكون في الخليج العربي أو ضد إسرائيل«.

وأضاف خلال حديث مع الإذاعة الإسرائيلية ان الأشهر الثمانية المقبلة ستكون حاسمة في الموضوع النووي الإيراني. وعلى الجميع أن يتوقعوا ردا إيرانيا على ما تتعرض له الجمهورية الإسلامية من ضربات متلاحقة: »فهي لن تظل تهدد بالكلام وتمهد حاليا لتوجيه رد تحافظ فيه القيادة الإيرانية على كرامتها«.

من جهته، حذر الرئيس الأسبق لجهاز المخابرات الإسرائيلية (الموساد)، داني ياتوم، من قصف صاروخي إيراني على إسرائيل انتقاما لتكرار عمليات الاغتيال التي يتعرض لها علماء الذرة، وآخرها اغتيال روشان.

وقال ياتوم إن توجيه إيران اصبع الاتهام إلى إسرائيل والتبجح الذي يبديه عدد من المسؤولين الإسرائيليين قد يجر إلى حرب تدفع ثمنها إسرائيل وإيران، في حين أن التسلح النووي الإيراني – علی حد تعبيره - مشكلة عالمية لا يجوز لإسرائيل وحدها أن تخوضها.

وأضاف ياتوم ان الاغتيالات مثل العقوبات المفروضة على إيران لم توقف ولن توقف المشروع الإيراني، وأنه يخشى من أن تكون إيران قد بلغت حد اللارجعة في هذا المشروع، وأن تكون قد حصلت على كل ما يلزمها لإنتاج السلاح النووي، وقال: »ولذلك يبدو أنه لم يعد هناك بد من اللجوء إلى الخيار العسكري ضد إيران، شرط أن تقود الحرب الولايات المتحدة ومعها العالم أجمع وليس إسرائيل وحدها«.

وكانت إسرائيل قد امتنعت عن تحمل مسؤولية اغتيال العالم روشان. ولكن وسائل الإعلام الإسرائيلية نشرت بإبراز شديد الأنباء عن أن العملية نفذت بالتعاون بين »الموساد« ومنظمة »مجاهدي خلق« الإيرانية المعارضة، كما ورد في مدونة الكاتب الأميركي، ريتشارد سيلفرشتاين، المتخصص في نشر معلومات من هذا النوع اعتمادا على »مصدر أمني كبير في إسرائيل«.

وأبرزت كذلك تصريحات نائب حاكم طهران لشؤون الأمن، الذي اتهم إسرائيل بتنفيذ عملية الاغتيال.

ونقل عنه قوله إن العبوة التي تم استخدامها مشابهة لعبوات تم استخدامها في السابق في اغتيال علماء إيرانيين آخرين.


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات