الآلاف يتظاهرون داخل معسكر اشرف للمطالبة بمحاكمة عناصر خلق وإخراجهم من البلاد

 

تظاهر الآلاف من المواطنين داخل معسكر اشرف في ديالى، الجمعة، للمطالبة بمحاكمة عناصر منظمة خلق المتهمين بالإرهاب وإخراجها من العراق، فيما هددوا بمواصلة التظاهرات في حال عدم تلبية مطالبهم.

وقد توافد المتظاهرون إلى المعسكر من مختلف المحافظات العراقية. وتجمع المتظاهرون عند مدخل المعسكر وكان من بينهم زعماء عشائر ورجال دين ونساء وعائلات ايرانية.

وقال مدير مكتب التيار الصدري في ديالى إنه يتعين على مجاهدي خلق الرحيل لأنها منظمة إرهابية لديها عناصر مسلحة تعمل لصالحها في العراق. وشكل أفراد الجيش العراقي حاجزا بين المتظاهرين وبين المقيمين في معسكر أشرف.

وقال احد منظمي التظاهرة جبار المعموري ، إن “أكثر من ثلاثة ألاف عراقي من مختلف المحافظات العراقية تظاهروا، اليوم، داخل مخيم العراق الجديد (معسكر اشرف سابقا)، للمطالبة بمحاكمة عناصر منظمة خلق الإرهابية وإخراجهم من البلاد”.

وأضاف المعموري أن “المتظاهرين هددوا باستمرار التظاهرات حتى استجابة الحكومة المركزية لمطالبهم”.

ورفع المتظاهرون لافتات ورددوا شعارات تندد بوجود منظمة خلق على الأراضي العراقية وبما قامت به خلال العقود الثلاث الماضية من أعمال خارجة عن القانون والتجاوز على الحقوق ودعم الجماعات المسلحة، فيما اتخذت القوات الأمنية اجراءات أمنية مشددة في محيط المعسكر تحسبا لحدوث أي خرق امني.

وأعلنت وزارة الدفاع العراقية، في التاسع عشر من نيسان الماضي، انشقاق ثلاثة من قياديي المنظمة بعد هروبهم منها وتسليم أنفسهم إلى السلطات العراقية، فيما أتهم المنشقون قيادات المنظمة بالتدخل في الشأن العراقي وتدريب سكان مخيم أشرف على حمل السلاح لمهاجمة القوات العراقية فضلا عن جذبها عناصر عراقية لتدريبهم ووضعهم ببعض المواقع في الحكومة العراقية لتأييد بقائهم داخل البلاد.


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات