اتفاق أممي - أوروبي لنقل مجاهدي خلق إلى رومانيا


توصل العراق، إلى اتفاق مع الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي، لنقل الأعداد المتبقية من أفراد منظمة خلق الإيرانية، إلى رومانيا بأقرب وقت، ورصد أموال عراقية وأوروبية ضخمة لحسم الملف.

وأجرت الحكومة العراقية مؤخراً، مباحثات مع سفراء دول الاتحاد الأوروبي، لتنفيذ الاتفاق المبرم ما بين العراق والأمم المتحدة لنقل مجاهدي خلق من معسكر الحرية قرب العاصمة، إلى بلد ثالث، لعدم الرغبة بوجودهم.

قال فؤاد الدوركي، النائب عن ائتلاف دولة القانون الذي يترأسه نوري المالكي، لموقع الاتحاد الوطني "إن البلد الثالث الذي سيتم نقل عناصر منظمة خلق الإيرانية إليه من مخيم الحرية، هو رومانيا، وتم الاتفاق عليه خلال التجاذبات التي جرت بين العراق والجهات الدولية المعنية، على وفق الاتفاق الأممي".

وأوضح الدوركي، "أن تواجد مجاهدي خلق في العراق يمثل خطراً، وبقاء هؤلاء العناصر يفاقم الأوضاع في البلاد أكثر"، منوهاً إلى أن الحكومة العراقية لا ترغب بوجودهم نظراً لتورط أعداد كبيرة منهم في قمع الانتفاضية الشعبانية في الجنوب العراقي بالتعاون مع النظام السابق".

وكشف محمد شياع السوداني، وزير حقوق الإنسان خلال لقائه رئيسة بعثة الاتحاد الأوروبي، يانا هيبا شكوفا، وعددا من ممثلي البعثات الدبلوماسية لدى الاتحاد، عن تخصيص مبلغ (500) ألف دولار أميركي من قبل الحكومة العراقية مؤخراً لنقل أفراد منظمة خلق الإيرانية إلى الخارج.


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات