إذا ما خرجت أمریکا من العراق فإن مشکلة الإرهاب ستحل

وأضاف : لقد دخل الأمریکان الیابان في الحرب العالمیة الثانیة والیوم وبعد مضي عدة عقود لم یترک الأمریکان الیابان ، ورئیس الوزراء الیاباني لا یحق له الطلب من الدمریکان ن ینقلوت أحد معسکراتهم من مکان إلی آخر.

اعتبر رئیس مجلس الشوری الإسلامي أن خروج الأمریکان من العراق سیؤدي إلی حل مشکلة الإرهاب في هذا البلد

قال السید علي لاریجاني في حدیثه لقناة العالم : یقول البعض أن خروج القوات الأمریکیة من العراق قد یتسبب بمشاکل أمنیة ، ولکن الفکرة هنا أن الذحتلال والإرهاب یدعمان بعضهما البعض ، فعندما یتواجد الإحتلال لا بد أنه سیقوم بجذب الإرهاب .

وأضاف السید لاریجاني : إذا ما خرجت أمریکا من العراق فإن مشکلة الإرهاب ستحل ، وأن الشعب العراقي سیتمکن من التعامل مع مجموعةمن الإرهابیین .

کما أکد علي أن الحکومة والبرلمان الرعاقي یمکنهم حفظ الأمن في العراق ، وأن إیران تعتقد أنه لا یمکن لأي دولة أن تحق الأمن في دولة أخری بل إن کل دولة علیها أن تحقق أمنها ذاتیا .

و اضاف لاریجانی فی حواره مع قناة العالم الاخباریة ، ان الکیان الصهیونی بدأ یشعر بالعزلة وبالاضطراب فی داخله و بما ان لدیهم محور ضغط قویا فی امیرکا التی تقترب من انتخابات رئاسیة فاننی اری ان هذه المناورات تأتی فی سیاق محاولات اوباما لتثبیت نفسه . و شدد لاریجانی على ان اختلاف ایران مع امیرکا اختلاف استراتیجی لأن الاخیرة تدعم الدیکتاتوریات بالمنطقة بینما ایران تدعم حق الشعوب فی الدیمقراطیة والحریة . و قال لاریجانی ان موقف امریکا من ایران الاسلامیة کان عدائیا على الدوام وهذا هو أحد أخطائها الکبیرة . و اضاف لاریجانی ان الشعب الایرانی طرد دکتاتورا من أرضه (الشاه المقبور) ، و بدلا من ان تعترف امریکا بحق الشعب الایرانی فی الدیمقراطیة .. راحت تقف بوجه الدیمقراطیة الایرانیة ، وهذا هو عین الخطأ الذی ترتکبه امریکا فی الوقت الحاضر فی تعاطیها مع الثورات العربیة . و تابع لاریجانی القول : بعد ذلک ظهر عداء امریکا لإیران فی الشأن النووی حیث لا تشعر واشنطن ابدا بأی خطر من الترسانة النوویة لدى الکیان الصهیونی کما انها لا تعترض على امتلاک دول مجاورة لایران مثل باکستان والهند للسلاح النووی لأنها صدیقة لأمریکا .. فی حین أنها تضع العراقیل تلو العراقیل فی طریق البرنامج النووی الایرانی المخصص لأهداف سلمیة . و رأى لاریجانی ان المزاعم الامریکیة الاخیرة مرتبطة بالأحداث التی وقعت على مدى عام مضى ومنها الصحوة الإسلامیة فی المنطقة فمثلا ان ایران الاسلامیة دعمت ثورة الشعب المصری بینما دافعت امریکا عن الرئیس المخلوع حسنی مبارک و من هنا فإن واشنطن منزعجة من موقف ایران فی هذه القضیة . و أضاف : کما ان امریکا مستاءة من دعم ایران الاسلامیة لشعوب تونس والبحرین والیمن ، مشددا على أنه لا أحد یصدق بأن المجازر التی ترتکب حالیا فی البحرین والیمن تتم بدون ضوء أخضر امیرکی . و أکد لاریجانی ان ایران لا تقدم أی دعم مادی لشعوب المنطقة الثائرة بل ان ایران تدافع عن الفکر الدیمقراطی بالمنطقة . و وصف رئیس مجلس الشورى المزاعم الامیرکیة الاخیرة ضد ایران بأنها صبیانیة للغایة حیث انهم جاءوا بإنسان مدمن على المخدرات وعلى الخمر وغیر متزن حسب قولهم، وزعموا بأنه یرید تنفیذ عملیة اغتیال، متسائلا هل جرى قبل الیوم تنفیذ عملیة اغتیال بواسطة إنسان مدمن على المخدرات؟ . و شدد لاریجانی على ان الثورة الاسلامیة فی ایران تعارض فی الأساس هکذا ممارسات (عملیات اغتیال) معربا عن اعتقاده بأن الامیرکیین یسعون عبر هذه الأسالیب الى بث الخلافات بین دول المنطقة والى تبدیل العداء الامیرکی – الایرانی الى عداء ایرانی – سعودی وبالأحرى الى عداء ایرانی – عربی، مشیرا الى ان السعودیین قد صدقوا هذا السیناریو الى حد بعید وکأن العملیة تمت بالفعل. وحول موقف الجمهوریة الإسلامیة الایرانیة من المزاعم الامیرکیة التی تدعی ضلوع ایران فی التخطیط لمحاولة اغتیال السفیر السعودی بواشنطن، وصف لاریجانی هذه المزاعم بانها حلقة فی سلسلة اتهامات سابقة، واضاف "على سبیل المثال فیما یتعلق بالحرب التی شنها الرئیس العراقی المقبور صدام ضد ایران للفترة (١٩٨٠-١٩٨٨) .. ثبت وبصورة شفافة للغایة واستنادا الى معطیات کثیرة بأن امیرکا هی التی کانت تقف وراء هذه الحرب وهی التی دفعت ودعمت صدام فی تلک الحرب، مشیرا فی هذا الصدد الى ان رئیس المخابرات العراقیة السابق عرض فی کتاب مذکراته کیف ان امیرکا شجعت نظام صدام على شن تلک الحرب وانها واصلت دعمها لذلک النظام البائد فی مجال المعلومات وحرکة القطعات العسکریة طیلة فترة الحرب ، حتى ان فرنسا بدورها وبعد سقوط مدینة الفاو العراقیة بید القوات الایرانیة فی تلک الحرب أعلنت أنها تدرس تزوید العراق بسلاح نووی. وتسائل لاریجانی : لماذا ترید ایران اغتیال السفیر السعودی فی واشنطن ؟ و بماذا یتمیز هذا السفیر عن غیره حتى تفکر ایران فی اغتیاله؟ وماذا سیتغیر اذا اغتیل هذا السفیر؟ فهل أننا نرید قضاء وقتنا عبثا؟ . و وصف السیناریو الامیرکی بأنه ساذج وأکد أنه لیس هناک سیاسی فی العالم یصدق هذه المزاعم ، لکن ربما یسایر البعض هذا السیناریو کی یعوضوا عن تراجعهم السیاسی بالمنطقة عبر بث الخلافات بین الدول الاسلامیة والعربیة وبین ایران، مشیرا الى انه یوجد فی السعودیة ایضا عقلاء یدرکون رداءة هذا السیناریو الامیرکی . وقال: یمکن ان یکون لدینا اختلاف فی وجهات النظر مع بعض الدول ولکن لسنا فی حالة عداء معها کما انه یمکن ان یحصل اختلاف فی وجهات النظر بین شقیقین فی عائلة واحدة . وحول احتمال تشدید العقوبات الامیرکیة على ایران ومدى تأثیرها على الاقتصاد الایرانی ، اکد لاریجانی ان العقوبات ربما تضرنا بعض الشیء لکن الاعداء لن یتمکنوا من تحقیق اغراضهم ، مؤکدا ان اسلوب العقوبات غیر مجد مع ایران. وفی الشأن البحرینی أوضح لاریجانی انه یمکن ان یکون بیننا وبین السعودیة اختلاف فی وجهات النظر فی قضیة البحرین ولکن هذا لیس مهما اطلاقا بل المهم هو ماذا یرید الشعب البحرینی فهذا الشعب یقول انه یرید الدیمقراطیة لا غیر ونرید ان یکون لکل مواطن صوت، واذا کان هناک من یقول بأنه یجب ان یکون لکل خمسة شیعة صوت واحد ولکل سنی واحد صوت واحد ینبغی التساؤل عن مصدر هذا المنطق فبالبحرین لکل ٣٥ ألف شیعی صوت واحد ولکل ٥ آلاف سنی صوت واحد، فهل یمکننا الدفاع عن هکذا منطق؟ . وأکد لاریجانی ان موقف ایران من البحرین لیس موقف شیعة وسنة لأن ایران دافعت وتدافع ایضا عن الشعبین المصری والتونسی وعن حرکة "حماس". ورأى رئیس مجلس الشورى الاسلامی ان قضیة البحرین ستحل وسیدرک المسؤولون البحرینیون ان اسلوبهم فی التعامل مع الشعب سیلحق الضرر بهم وبالدول التی جحفلت جیوشها الى هذا البلد، معربا عن اعتقاده بمستقبل واعد للعالم الاسلامی وهذا الأمر لایقتصر على البحرین فقط . وحول دعوة منسقة شؤون الخارجیة فی الاتحاد الاوروبی "کاثرین اشتون" لاستئناف المفاوضات بشان الملف النووی ، قال لاریجانی : أن طهران اعلنت دوما استعدادها لإجراء مفاوضات حقیقیة مع مجموعة (٥+١)، مؤکدا ان المفاوضات الحقیقیة تعنی ان الجانب الآخر علیه ان یبین سبب قلقه وما هو الحل، لا ان یقول انه قلق من احتمال ان تنحرف ایران یوما ما عن نشاطاتها النوویة السلمیة حیث لا ینبغی معاقبة احد لم یرتکب جریمة حتى الآن. واضاف لاریجانی : ایران اعلنت دوما استعدادها لإجراء مفاوضات حقیقیة ولیس لدینا وقت للمزاح فی السیاسة، والمفاوضات الحقیقیة تعنی ان الجانب الآخر عندما یقول انه قلق بشأن البرنامج النووی الایرانی علیه ان یوضح ماهو نوع القلق وما هو الحل لا ان یقول انه قلق من احتمال ان تنحرف ایران یوما ما عن نشاطاتها النوویة السلمیة لأن هذا الکلام غیر معقول ولا ینبغی معاقبة احد لم یرتکب جریمة حتى الآن". وأضاف لاریجانی : اعتقد ان القضیة قابلة للحل بشرط ان لایسعى الطرف الآخر الى المزاح والى اختلاق القصص لأن هذا الاسلوب من شأنه ان یزید من انعدام الثقة. وحول الصحوة الاسلامیة الحاصلة فی المنطقة وصف لاریجانی أحداث المنطقة بأنها تطورات هامة ولایمکن السیطرة علیها بإخمادها فی منطقة معینة، لأن هذه التطورات حقیقیة وشعبیة.


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات