محاولات حلفاء مجاهدي خلق لنقلها من العراق إلی امريكا

ذکرت صحيفة هافينغتن بوست الامريکية ان زمرة مجاهدي خلق الارهابية تسعی من أجل جلب موافقة واشنطن للذهاب إلی الولايات المتحدة و اللجوء هناک.

افاد موقع هابيليان ان الکاتبة و الصحفية الامريکية کريستيانا ويلکي اشارت في مقالته الاخيرة إلی تجمع شبه مستمر لأعضاء في مجاهدي خلق داخل الکونغرس الامريکي وصل إلی الحضور في جلسة الاستماع في لجنة الشؤون الخارجية.

و قالت ويلکي ان الهدف من تجمع مجاهدي خلق داخل اروقة الکونغرس الامريکي هو طلب وقح بشأن الانتقال من العراق إلی الولايات المتحدة.

و وجه عضو الکونغرس دانا روراباکر سؤالا لوزير الخارجية الامريکي حول اقتراحه لنقل اعضاء الزمرة إلی امريکا و مدی دعم الحکومة الامريکية لهذا الاقتراح لکن هرب کيري عن الاجابة و اکتفی بالقول ان الحل الوحيد لهذه المشکلة نقل منافقي خلق إلی خارج العراق.

و اشارت ويلکي نقلا عن مسؤولين امريکيين ان اقتراح روراباکر أو أي اقتراح آخرلتقديم اللجوء إلی مجاهدي خلق داخل الولايات المتحدة له نتائج خطرة.

و ذکرت هذه الصحفية الامريکية موضوع نقل عدد من عناصر مجاهدي خلق إلی البانيا خلال الاشهر الماضية و قالت: بسبب الطابع الطائفي لمجاهدي خلق و تضحياتهم المفرطة بحق قيادة الزمرة، لن يکون من السهل اقناع باقي الدول إستضافتهم.

و تحدث الکاتبة عن بعض خصائص هذه الجماعة مثل الطلاق القسري و تفکيک الرجال و النساء عن البعض و الانتحار من أجل القيادة و اکملت مقالتها بالقول عن المساعدات المجهولة التي تحصل عليها الزمرة و تصرفها داخل الولايات المتحدة.

يذکر ان جماعة خلق الارهابية کانت مدرجة ضمن قائمة الجماعات الارهابية للخارجية الامريکية منذ عهد الرئيس الامريکي بيل کلينتون عام 1997 لکن تم شطبها بعد 17 عاما بهدف الضغط علی ايران.



ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات