مجلس إسناد الخالص يطالب بإجلاء مجاهدي خلق من ديالى

طالب مجلس إسناد قضاء الخالص شمال بعقوبة ضمن محافظة ديالى، السبت، بإجلاء منظمة مجاهدي خلق الإيرانية التي تتخذ من معسكر اشرف مقرا لها، إلى خارج المحافظة.

وقال رئيس مجلس الإسناد علي الزهيري أنه "بات من الضروري أجلاء أفراد منظمة مجاهدي خلق الإيرانية من قضاء الخالص بعد تورطهم بالأعمال الإرهابية التي استهدفت القضاء خلال السنوات الماضية".

وأوضح أن "لدى مجلس الاسناد في قضاء الخالص والادارة المحلية في محافظة ديالى من الأدلة مايثبت اشتراك عناصر المنظمة بالاعمال الارهابية التي حدثت في المحافظة والقضاء على وجه الخصوص بعد أحداث نيسان (أبريل) عام 2003".

واضاف الزهيري أن "جميع شيوخ ووجهاء قضاء الخالص وديالى اتفقوا على وحشية هذه المنظمة وإرهابها الذي ضرب جميع مناطق المحافظة، واتفقوا جميعا على المطالبة بإجلائها من المحافظة".

ويضم معسكر اشرف بمحافظة ديالى أكثر من 3500 من عناصر مجاهدي خلق المعارضة للنظام الايراني.

وكانت الحكومة العراقية أمهلت سكان المعسكر فترة زمنية للخروج من العراق عبر اختيار بلد ثان او العودة الى ايران، لكن قرار الحكومة العراقية لم يطبق بسبب حساسية الموضوع ووجود بعض الضغوطات الخارجية التي تمنع تطبيق مثل هكذا قرارات.

ويخضع نزلاء المعسكر تحت حراسة مشددة من قوات الجيش العراقي بعد استلام المعسكر رسميا من القوات الأميركية في العام 2009.


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات