لتقل الدول المدعیة للدیمقراطیة أي دولة مثل إیران کانت ضحیة الإرهاب

 

لتقل الدول المدعیة للدیمقراطیة أي دولة مثل إیران کانت ضحیة الإرهاب

أقیم في الأمس الأربعاء الموافق 30 آب من عام 2017 م مؤتمر( إیران من منافقي خلق إلی تنظیم الدولة الإسلامیة داعش) في قاعة مجلس الشوری الإسلامي بحضور الدکتورمسعود بزشکیان والسید محمد جواد هاشمي نجاد .

وأقیم هذا المؤتمر بجهود منظمة هابیلیان (اسر شهداء الإرهاب ) وحضر فیه أسر عوائل شهداء( 7تیر1360 و 17خرداد1396 )الموافق 28 تموز من عام 1981م و7نموز2017م و أسرعلماء الذرة النوویة الذین تم إغتیالهم و عوائل شهداء حادثة إنفجار مجلس الشوری الإسلامي وفق تقریر موقع هابیلیان .

ترید القوی العظمی إستغلال موارد المنطقة .

وألقی الدکتورمسعود بزشکیان نائب رئیس مجلس الشوری الإسلامي محاضرة أشار فیها إلی أن القوی العظمی في العالم ترید نهب وسلب موارد المنطقة أو الإستفادة منها بشکل مجاني

قائلا : تتمتع بلادنا بوجود ثروات طبیعیة وباطنیة ومادامت هذه الموارد والثروات موجودة فيها فإن القوی العظمی لن تستطیع الوقوف في وجهنا.

واشار نائب رئيس مجلس الشوری الإسلامي الى احد الكتب التي ذکرت وجود القوى الكبرى فى الدول النامية والدول في حال التطور، قائلا "ان الامريكيين لدیهم مصالح ومنافع مختلفة في الدول النامية و الدول التي تتطور تدریجیا وهم بحاجة إلی الموارد والثروات الطبیعیة الموجودة في تلک الدول لذلک لایستطیعون المیل والإبتعاد عن تلک الدول ویریدون إما سلب ونهب تلک الدول أو الإستفادة منها بلا ثمن أو مقابل .

تعمل القوی العظمی علی تشتیت الأذهان عن العدو الحقیقي من خلال إیجاد وأحداث الحروب الإقلیمیة بین الدول .

وبین أن الناس ذوي المعرفة الذین يعيشون في البلدان متخلفة النمو والبلدان النامية لن یسمحوا للقوى العظمى بنهب مواردها قائلا: فنتيجة هذا الصراع بين القوى العظمى ومن يملكون العلم والوعي ويدرکون مطامع تلک القوی في داخل تلک البلدان صراع لا نهاية له. والولايات المتحدة لن تتخلى عن حرية الحصول والسیطرة علی هذه الموارد.

وفي إشارة إلى وجود الحروب والصراعات المختلفة في المنطقة،

قال : في نهاية المطاف، ستکون القوی العظیمة هي المنتصرة في الحروب في المنطقة ،

وبطبيعة الحال، فإن القوى الكبرى مثل أمريكا سوف تزرع وتبث الخوف في الدول ضد الدول الأخری المعادیة لها لکي تنهب وتسلب الموارد والثروات بسهولة. مثل مائة مليار دولار التي قبضوها من السعودیة بعد توقیع عقد معهم ، وبذلک قاموا بصرف الأنظار وتشتیت الأذهان عن العدو الحقیقي في المنطقة.

تعمل القوی العظیمة علی إذلال وإخضاع دول المنطقة

واكد ان القوى العظمى تعمل علی تحقیر وإذلال دول المنطقة مضيفا : ان القوى العظمى تريد توظيف بعض الاشخاص في دول المنطقة لتحقيق اهدافها .

کما وضح أن القوی العظمی استهدفت إغتیال وقتل الأشخاص ممن یملکون العلم والمعرفة في المجتمع قائلا : تم إغتیال وقتل 17000 الف شهید بأعمال إرهابیة ، وينبغي أن نرى من هم هؤلاء الناس، بالطبع یجب أن نقول أنهم أشخاص مهمین ولو مازالوا علی قید الحیاة لم نکن لنواجه المشکلات في بلدنا الآن. إيران هي ضحية الاغتيالات والمؤامرات التي خلقها الأعداء في المنطقة

وأضاف نائب رئيس مجلس الشوری الإسلامي : تلک الدول التي تدعي الدیمقراطیة وتطالب بها یجب علیهم أن یقولوا أي دولة مثل إیران قدمت هذا العدد الکبیر من الشهداء وضحایا الإرهاب وعلیهم أن یوضحوا من أین حصلت تلک المجموعات الإرهابیة علی الأسلحة ومن قدمها لهم.

کماأشار إلى نشوء وخلق الانقسامات بين مختلف المجموعات العرقية، بما في ذلك الأتراك والأكراد والعرب من قبل الأعداء، قائلا: إن إيران هي ضحية الاغتيالات والمؤامرات التي أنشأها الأعداء في المنطقة، والخطوة الأولى لمحاربتها هي رفع مستوى الوعي في المجتمع و التأکید علی الوحدة بین مختلف المجوعات العرقیة في البلاد.

وينبغي ألا تنخدع الحكومات الإسلامية بمکر وحیل القوی العظمی وصرح بزشکیان : إنهم یقومون بإستخدام أشخاص لإغتیال وقتل الناس بالإضافة إلی إغتیال العلماء والمثقفین والشخصیات السیاسیة الهامة مثل الشهید مطهري – الشهید بهشتي – الشهید رجائي والشهید باهنر لتحقیق أهدافهم الشریرة . واضاف ان "القوى العظمى تحرضنا حتی تخدعنا وتزیف الحقائق ولذلك يجب ان یکون هناک في المرتبة الأولی إتحاد وائتلاف بين مختلف الدول الاسلامية ويجب عدم انخداع الحكومات الاسلامية من قبل القوى العظمی.

إن أعدائنا یضخمون عيوبنا وإخفاقاتنا حتى لا نستطيع اتخاذ أي إجراء وبین نائب رئیس مجلس الشوری الإسلامي أن أعدائنا یضخمون عیوبنا وإخفاقاتنا حتی لانستطیع القیام بأي عمل مقابل قائلا:إن الأشخاص الذین إستشهدوا تم إختیارهم لأنهم الأفضل والأکثر شهرة والأکثر علما ومعرفة والأبرز في المجتمع وفعلوا مابمقدورهم لإغتیال أولئک الناس وأجبروا بعض الأشخاص أیضاعلی العمل معهم إما بالقوة أو بدفع المال لهم. وأکمل بزشکیان قائلا : یجب أن نعلم جیل الشباب کیفیة إجلال وتکریم الشهداء لأن الکثیر من الشباب یجهلون کیف نحترم ونکرم الشهداء.

واعتبر أن إحیاء ذكرى الشهداء هو وسيلة لإبقاء الشهداء على قيد الحياة، قائلا: "لقد جاء تنظيم الدولة الإسلامية إلى البرلمان لخلق الخوف والإرهاب، ولکنهم لم یستطیعوا زرع أو بث ذرة من الخوف بین النواب لأننا لانخاف من الموت أو القتل


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات