خالد الاسدي : وجود جماعة خلق في العراق هو خرق للسيادة الوطنية

أكد عضو ائتلاف دولة الفانون خالد الاسدي ان جماعة خلق غير مرغوب بها من كافة أفراد الشعب العراقي وان توجيهات وتصريحات رئيس الجمهورية السيد جلال الطالباني تعبر عن وجهة النظر العراقية بهذا الشأن . وقال الاسدي في تصريح لوكالة أنباء الرأي العام (وارع) اليوم الاثنين" أن وجود هذه الجماعة خرق للسيادة الوطنية العراقية وان توجيهات وتصريحات الرئيس طالباني تعبر عن وجهة النظر العراقية بهذا الشأن". وكان رئيس الجمهورية السيد جلال طالباني قد أعلن في كلمته التي ألقاها في المؤتمر الدولي لمكافحة الإرهاب في طهران بأن العراق سينهي وجود هذه المنظمة. وأضاف الاسدي " أن معظم الكتل البرلمانية لا تؤيد بقاء هذه المنظمة في العراق والحكومة العراقية أصدرت قرار أكدت فيه بأنها سوف تنهي وجود هذا المعسكر ووجود هذه الجماعة بنهاية عام 2011 " .

وعن تعالي بعض الأصوات التي تدافع عن هذه المنظمة أكد الاسدي " أن الضجيج الذي رافق قرار إنهاء وجود هذه المنظمة في العراق سببه أن هذه الجماعة مدعومة من قبل بعض البلدان في العالم وبالتالي يصبح لعملية إنهائها بعض الصدى" . منوها إلى " أن هذه الجماعة قد تجاوزت ولا زالت تتجاوز على كل الأعراف الدولية والدبلوماسية ". متسائلا "هل هنالك منظمة تقطن في دولة ما تتحدث بشكل سلبي عن رئيس الدولة وعن رئيس الحكومة وعن كل الإطراف السياسية في هذا البلد وتتدخل في الشأن الأمني كما هو حال هذه المنظمة؟!

. وأشار إلى أن "وجود هذه المنظمة هو خرق للسيادة الوطنية العراقية وينبغي طردها وطرد كل عناصرها بأسرع من هذا التاريخ ". يذكر أن هذه الجماعة كثيرا ما كانت تساند النظام البائد في العراق على بسط سلطته وقمع أي حركات احتجاجية كما اشيرت إليها أصابع الاتهام في بعض العمليات الإرهابية بعد عام 2003.


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات