المالكي لا يريد استمرار معسكر "أشرف" لكن المشكلة في الوصاية الأميركية

نحن متأكدون أن المالكي لا يريد استمرار وجود معسكر أشرف على الأراضي العراقي، لكن المشكلة في الوقت الحالي تكمن في الوصاية الأمريكية على هذا المعسكر، وهذا لا يعني أن لدى طهران اعتقادا بأن المالكي ضعيف

علق مصدر إيراني على مزاعم منظمة "مجاهدي خلق" الإيرانية المعارضة أن رئيس الوزراء العراقي المكلف نوري المالكي تلقى أوامر من إيران بإخراج عناصرها البالغ عددهم أكثر من ثلاثة آلاف من معسكر "أشرف" شمال شرقي بغداد، بالقول إن طهران ترى أنه لن يكون في مقدور المالكي منفردا تخليص العراق من الإيرانيين المعارضين في معسكر أشرف في الوقت الراهن بسبب "استمرار الهيمنة الأميركية على مصير المعسكر، للاستفادة من عناصره في الضغط على إيران".

ونقلت صحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية اليوم الاثنين عن المصدر القول إن رئيس الوزراء العراقي المكلف يحمل نفس وجهة النظر التي تراها إيران بالنسبة لمنظمة "مجاهدي خلق" وهي أنها "منظمة إرهابية تعمل ضدنا".

وأضاف: "نحن متأكدون أن المالكي لا يريد استمرار وجود معسكر أشرف على الأراضي العراقي، لكن المشكلة في الوقت الحالي تكمن في الوصاية الأمريكية على هذا المعسكر، وهذا لا يعني أن لدى طهران اعتقادا بأن المالكي ضعيف ولكن الأمر يتعلق بالرغبة الأميركية في استمرار الوصاية على المعسكر".

ومنذ استقبلهم الرئيس العراقي الأسبق صدام حسين في أوائل الثمانينات يقيم 3000 عنصر من منظمة "مجاهدي خلق" الإيرانية المعارضة في معسكر "أشرف". وبعد سقوط نظام صدام طالبت الحكومات العراقية المتعاقبة بترحيلهم، باعتبارهم "منظمة إرهابية"، وأن عناصرها يثيرون القلاقل.

يذکر ان الولايات المتحدة الامريکية ادرجت اسم منظمة خلق في قائمة الجماعات المحظورة و الإرهابية منذ عام 1997 و لکن تدعمها من خلال توفير الامن لأعضائها و الوقوف ضد الاصوات الشعبية و الحکومية التي تطالب بطردها من العراق.


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات