الإتحاد الأوروبي يرصد 22 مليون يورو لنقل مجاهدي خلق من العراق

يعتزم الإتحاد الأوروبي، تخصيص مبلغ قدره 22 مليون يورو، لنقل أعضاء منظمة مجاهدي خلق الإيرانية من العراق إلى بلد ثالث، داعياً المنظمات والوكالات العالمية العاملة معه إلى إغاثة النازحين السنة من المدن العراقية الغربية.

وأعلنت يانا هيبا شكوفا، رئيسة بعثة الإتحاد الأوروبي، خلال اجتماع مع وزير حقوق الإنسان العراقي محمد شياع السوداني، يوم أمس، أن الاتحاد الأوروبي بصدد اتخاذ قرار لتخصيص 22 مليون يورو، لنقل أعضاء "منظمة مجاهدي خلق" من العراق إلى بلد ثالث، تجاوباً مع مطالب الحكومة العراقية لحسم ملف المجاهدين الإيرانيين وما يثار من خلافات حولهم.

وبشأن ملف مجاهدي خلق، أوضح السوداني، وزير حقوق الإنسان العراقي، طبق بيان صحفي، تلقت "أنباء موسكو" نسخة منه، أن الحكومة العراقية التزمت بكافة بنود مذكرة التفاهم مع بعثة الأمم المتحدة.

وكشف السوداني، عن تخصيص العراق مؤخراً مبلغ 500 ألف دولار أميركي لنقل أفراد منظمة خلق خارج الأراضي العراقية، ملمحاً إلى عدم تجاوب دول العالم بما فيها التي كانت حريصة على إثارة هذا الملف باستمرار.

ورافق رئيسة بعثة الإتحاد الأوروبي خلال الاجتماع مع السوداني، عدد من ممثلي البعثات الدبلوماسية لدى الاتحاد، بما فيهم سفيرة ألمانيا التي أشارت إلى أن بلادها قبلت مائة شخص من أفراد منظمة خلق الإيرانية بينهم 87 شخصاً كانت قد استقبلتهم الأراضي الألمانية في فترات سابقة.

وذكرت حقوق الإنسان في بيان سابق، أن الحكومة العراقية تعاملت مع أفراد منظمة خلق "المعارضة الإيرانية" تحت رقابة بعثة اليونامي والتسهيلات المقدمة من قبلهم بما ينسجم مع المعايير الدولية، فقد تم نقل 3164 عنصراً وبشكل آمن وتحت رقابة بعثة اليونامي إلى مخيم الحرية وعلى شكل وجبات، ومازال التحقيق مستمراً بأخر حادث استهدفهم وأسفر عن اختفاء 7 منهم.


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات