اقامة مؤتمر " مجاهدي خلق و اغتيال الأمة "

اقيم مؤتمر " مجاهدي خلق و اغتيال الأمة " بالتزامن مع الذكری السنوية لتفجير مكتب حزب الجمهورية الاسلامية و مقتل رئيس السلطة القضائية آية الله بهشتي و العشرات من الشخصيات السياسية و البرلمانية في طهران.

و حضر المؤتمر العشرات من عوائل شهداء الإهاب، ممثلي الإعلام، امين عام منظمة هابيليان (عوائل شهداء الإرهاب في ايران) محمد جواد هاشمي نجاد و عضو لجنة حقوق الانسان في مجلس الشوری الاسلامي احسان قاضي زادة.

و تحدث السيد محمد جواد هاشمي نجاد عن ظهور 37 جماعة ارهابية بداية انتصار الثورة الاسلامية في ايران كما اشار هاشمي نجاد إلی تصدر منظمة مجاهدي خلق الإرهابية قائمة الاغتيالات بين كل هذه الجماعات حيث اغتالت 12000 مواطن من اصل 17000 شهيد الإرهاب في ايران.

و تطرق هاشمي نجاد إلی المنهج العنيف التي تبنته الزمرة في عملياتها و اضاف: قامت الجماعة الإرهابية بشن هجمات ارهابية علی السفارات و البعثات الدبلوماسية الايرانية في العدد من الدول. كما استخدمت الزمرة الفأس للهجوم علی موظفي السفارة الايرانية في استراليا و لكن مع الأسف لن تواجهه الزمرة جزاءها بشأن تلك الجرائم.

من جانبه تحدث عضو لجنة حقوق الانسان في مجلس الشوری الاسلامي الايراني احسان قاضي زاده عن محاولات مجاهدي خلق لرسم صورة غير حقيقية عن ذاتها خلال السنوات الاخيرة و قال: اصبحت زمرة خلق اداة لتحقيق اهداف الآخرين. هؤلاء حاولوا ان يظهروا انفسهم كجماعة تحرير من خلال مسح الماضي و خداع الآخرين. في الحقيقة يسعی هؤلاء من أجل مواكبة التطورات و الأحداث، لكن علينا نحن ان نؤكد علی الجرائم التي ارتكبتها الزمرة في ايران حتی لا تنسی.

و بعد ذلك تم ازاحة الستار عن عدد من الكتب حول قضايا الإرهاب و منها: Mujahedin-e khalq uncoverd، مجموعة مقالات مؤتمر ايران ضحية الإرهاب الدولي الثاني و كتاب قراءة جديدة للإرهاب في ايران.

بالاضافة إلی ذلك تم انطلاق حملة " حاكموا قتلة 12000 مواطن ايراني " من اجل محاكمة قيادات مجاهدي خلق في المحاكم الدولية و وقع العشرات من الحاضرين في المؤتمر علی تلك العريضة التي سيتم نقلها إلی العديد من المدن الايرانية.


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات