هوشیار زیباري :لن نعطي مجاهدي خلق شرف الموت علی أراضینا

وزیر الخارجیة العراقیة في مقابلة مع قناة صوت أمریکا(الناطقة بالفارسیة ) : لن نعطي مجاهدي خلق شرف الموت علی أراضینا .

هوشیار زیباري : المجاهدون (المنافقون ) یرغبون في أن یطلق علیهم اسم الشهداء ، إنهم یحرقون أنفسهم بالنفط والغاز و یحاولون استفزاز قواتنا الأمنیة ، نحن یقظون تماما من هذه الناحیة ولن نعطیهم شرف الموت فوق أراضینا .

ووفقا لتقریر موقع "جام نیوز" وضح السید هوشیاري زیباري وزیر الخارجیة العراقي سیاسة بلاده فیما یتعلق بمنظمة خلق وساکني معسکر أشرف ، وذلک خلال جزء من المقابلة التي أجراها معه " علي جوانمردي " ( مراسل قناة صوت أمریکا الناطقة بالفارسیة ومن الذین لهم علاقات بمنافقي خلق ) ، و قال زیباري في هذا اللقاء : « إن موقف الحکومة العراقیة فیما یتعلق بمجاهدي (منافقي ) خلق المتواجدین في معسکر أشرف هو موقف واضح جدا وشفاف ، هؤلاء لیسوا بلاجئین»، وإن معاهدة جنیف لا تنطبق علیهم ، وجودهم بالعراق هو باعتبارهم ضیوفا ، طبعا هم ضیوف متطفلون علی العراق الجدید ، ویعود حضورهم في العراق إلی زمان صدام ، وقد تحولت العلاقة العراقیة الإیرنیة من علاقة خصومة وعداء إلی علاقة ود وصداقة ، لذا فإن الدولة الجدیدة والمنتخبة لن تستخدم منافقي خلق لمواجهة إیران ، ولن نستخدم إیران ضدهم ، لقد تغیرت الظروف من الناحیة الإستراتیجیة ، هم یعیشون علی الأراضي العراقیة ومن هنا یجب علیهم الخضوع للقوانین العراقیة ومراعاة السیادة العراقیة ، لا یمکن أن یحصل في أي دولة من العالم أن تقوم مجموعة أجنبیة باعتبار قطعة من أراضي هذه الدولة مکانا منفصلا أو مقدسا ومحررا .»

وأشار وزیر الخارجیة العراقي إلی التفاهمات التي حصلت مع الإدار ةالأمریکیة وقال :« منذ أن اتفقنا مع الأمریکیین علی استلام زمام الأمور في معسکر أشرف وصلنا معهم إلی ثلاث تفاهمات أساسیة ، الأول أن یقبلوا بالقوانین والسیادة العراقیة ، وفي المقابل یمتنع العراق عن تسلیم عناصر خلق لإیران من دون موافقتهم الشخصیة مهما کانت الظروف .

بالإضافة إلی التعامل معهم مع مراعاة ووفق القرارات الدولیة المتعلقة بحقوق الإنسان ، .منذ العام 2008 لم یتم تسلیم ولاحتی عضو واحد من منظمة خلق إلی إیران ، هذه حقیقة لا یمکن إنکارها ، نحن نقول لهم لقد انتهت مهمتکم في العراق ، ومن الأفضل أن تجدوا مکان آخر لکم .

هذه أرضنا إنها أراض عراقیة ، لقد جئتم إلی هنا أثناء الحرب مع إیران وباتفاق مع صدام ، ولکن لأن تلک المرحلة انتهت ، الآن سوف نقوم بمساعدتکم لتقوموا طواعیة بالإنتقال إلی دولة أخری ، أو إذا شئتم یمکنکم العودة إلی إیران طواعیة ولیس بالإجبار .»

وأضاف : « معسکر أشرف قریب من الحدود الإیرانیة ، فالمسألة حساسة جدا، لقد طلب منا الإیرانیون أن نسلمهم عناصر خلق ، ولکننا و انطلاقا من الموقف العراقي المستقل لم نفعل ذلک ، لقد قام المجاهدون بالإستعانة بالقوی والشخصیات والحکومات التي تدعهم في أمریکا وأوربا والتي قامت بدورها بالإتصال بنا وطلبت أن لا نجبر عناصر خلق علی مغادرة العراق ، حتی الأمین العام للأمم المتحدة اتصل بنا طالبا تمدید الموعد المحدد لإخراجهم ، وذلک لإتاحة المجال لیتم دراسة وضعهم من قبل مفوضیة اللاجئین و الدول الأخری ، لقد وقعنا تفاهما مع الأمریکیین حول هذه القضیة ، وقد أقنعت الولایات المتحدة منظمة خلق بترک العراق ، ونحن تعهدنا أن لا نستخدم القوة ضدهم » .

وأکد السید زیباري في نهایة هذا اللقاء أن : «معسکر أشرف یجب أن یغلق ، یجب علیهم مغادرة الأراضي العراقیة ، ونحن لن نقبل بغیر ذلک ، ولقد نسقنا مع الأمم المتحدة والإتحاد الأوربي حول هذا الموضوع ، ولکن قادة مجاهدي (منافقي ) خلق یعیقون تنفیذ التفاهمات ، هم یرغبون في أن یطلق علیهم اسم الشهداء ، إنهم یحرقون أنفسهم بالنفط والغاز ویحاولون استفزاز قواتنا الأمنیة ، نحن یقظون تماما من هذه الناحیة ولن نعطیهم شرف الموت فوق أراضینا ، وإن المنطق والعقل السلیم یحکم بأنه یجب علیهم ترک الأراضي العراقیة بصورة سلمیة ومن دون أن یتأذی أحد » .


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات