من يدافع عن مجاهدين خلق

منظمة مجاهدين خلق عبارة عن منظمة ارهابية قدمت خدمات جليلة للنظام الصدامي البائد في محاربة الشعب العراقي وتقدم الخدمات الان لمن يدفع لها اكثر فهذه المنظمة تمثل سكينة في ظهر العراق, ولذلك وجوده خطر على العملية السياسية في العراق, وهي تساند ايضاً كل من يحارب العراق, وليس ببعيد انتفاضة الشيعة والاكراد في الجنوب والشمال ومساهمة افراد هذه المنظمة الارهابية في قتل وترهيب العراقيين, والوقاحة في تصريحاتهم ضد ممثلين الشعب العراقي واتهامهم بالعمالة لأيران, وبذلك يتهمون اغلب الشعب العراقي بالعمالة, ولكن من هنا وهناك يخرج علينا مجرم او مرتزق او بياع كلام ليصف هؤلاء الارهابيين بالبرائة وانهم مظلومين او انهم ضيوف وغير ذلك من انواع المسكنة, وليس ببعيد ايضاً علينا وصف هذه المنظمة الارهابية في مؤتمرها الاخير في باريس البعثي صالح المطلق بالبطل القومي للعراق, ولا نعرف بالضبط كيف اصبح البعثي صالح المطلق بطلاً قومياً لا بد انهم يعنون انه كان من الحرس القومي في ابان الانقلاب الاسود على الزعيم عبد الكريم قاسم, وانه متواصل مع هذه المنظمة الارهابية ومع المجرمين القتلة في قتل العراقيين.

لا بد لنا ان نعرف ان افراد هذه المنظمة الارهابية يجيدون العربية باللكنة العراقية, ولذلك هم مندسين بين عامة الناس ومن مصلحتهم عدم استقرار العراق, واعتقد ان لهذه المنظمة اليد في الكثير من العمليات الارهابية التي تطال العراقيين, لكي يتسنى لهم البقاء مدة اطول واجزم ان كل من يدافع عن هؤلاء الارهابيين متواطيء بصورة واخرى ضد العراقيين وضد النظام الجديد, ولا اعرف بالضبط لما صمت الحكومة ضد هذه المنظمة الارهابية ولما تبقي عليهم, عندما يقوم اي فرد اجنبي في اي دولة اوربية بعملية تمس الامن فسيعاقبونه ويلقون به خارج الحدود, ونحن نبقي المجرمين ونكرمهم اليست تلك سخرية بنا.


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات