حوار مع الباحث انطوان غسلر حول مجاهدي خلق

يعتبر الباحث السويسري انطوان غسلر من اکبر المتخصصين الغربيين في شؤون منظمة مجاهدي خلق الإرهابية. اختصاصه الاصلي " العلاقات بين کتلة الشرق و الغرب " و الازمات بين هاتين الکتلتين . درس موضوع منظمة مجاهدي خلق منذ عام 1981 کونها من الجماعات الإرهابية.

غسلر يعتبر منظمة خلق منظمة عجيبة و لا يوجد أي منطق بداخلها. حتی الآن ألف 3 کتب حول هذه الزمرة اسمائها : " تشريح انحراف " و هو کتاب کلاسيکي جامعي و الکتاب الثاني هو عبارة عن البوم صور عن ضحايا منظمة خلق و جلاوزتها و نشر تحت عنوان " الالم المشترك " و الکتاب الثالث " في أسر الکذب " و هو مجموعة من المقابلات و الحوارات مع اعضاء سابقين في منظمة مجاهدي خلق.

و اليکم نص المقابلة :

س : منذ متی بدأت التحقيق و البحث حول هذه الزمرة و کيف تصف تشکيلة هذه المنظمة وفق ابحاثک ؟

هذه الجماعة تمتلک تشکيلة معقدة للغاية. منذ عام 1981 انشغلت في بحث و تحقيق حولها. تعرفت علی مجاهدي خلق عن طريق کاظم رجوي (أخ مسعود رجوي) لأول مرة. کاظم رجوي کان المندوب الايراني الاسبق في الامم المتحدة . في تلك الفترة كنت اعمل في صحيفة لاسويسرا في جنيف و ذهبت اليه لإجراء مقابلة. كلامه كان غير مقنع. معرفة منطق هؤلاء الاشخاص صعب للغاية و اليوم و بعد مرور 30 عاما من تلك الفترة مازلت لا ادرك منطقها. في الحقيقة يمكن القول ان هذه المنظمة لا تمتلك أي منطق. تتحدث دوما عن الديانة و السياسة و الحرية الفردية و حقوق الانسان لكن تقمع اعضائها . هذه الجماعة تعتبر نفسها مجموعة مناضلة لکنها تقتل المدنيين. اعتقد ان هذه الامور تتناقض مع المنطق. لا يمکن تسمية کل هذا حرب بل هو إرهاب.

س : منذ متی عرفت ان اعمال منظمة مجاهدي خلق تشبه الجماعات الإرهابية ؟

عرفت تدريجيا ان اعمال منظمة خلق تشبه افعال الجماعات الإرهابية و لا منظمات التحرير. فلذلک اخذني الفضول للبحث عن الموضوع و الرجوع إلی اشخاص لديهم معلومات و سيطرة عن الموضوع لکي اتمکن من جمع معلومات اکثر. اکتشفت امورا عجيبة. لن اقول انني اکتشفت امورا لأول مرة بل ممکن معرفة کل هذه الامور للاشخاص الذين يريدون مشاهدتها. اذا الانسان لا يريد مشاهدتها،سيقبل بکل ما يفوه بها قادة هذه الزمرة. بعد قليل من التعقل و الفکير عرفت ان هذه الجماعة إرهابية و لها ميول طائفية و فرقوية. عندما عرفت هذا اصبح الموضوع مثيرا لأنني صحفي و ابحث عن کلما يريدون اخفائها عني. عندما وصل الأمر إلی هنا حاولت المنظمة اراقة ماء وجهي و اتهامي بالتجسس لصالح ايران. اما انا واصلت تحقيقاتي ثم دخلت عمف القضية بمساعدة اصدقائي العراقيين.

س : ما هي اساليب المنظمة للتجنيد ؟

تقديس شخصية زعيم المنظمة، تفتيت الاسرة،الطلاق القسري. المنظمة تسلب حق الحياة في المجتمع من اعضائها و تبني لهم مجتمع اصطناعي. مجتمع لا يسمح للشخص مشاهدة تلفزيون غير تلفزيون المنظمة و قراءة جريدة غير جريدة المنظمة و هکذا تستطيع المنظمة من اقناع اعضائها بکل ما تقولها و هذا هو غسيل الادمغة.

س : هل تذکر شيئا عن اکاذيب المنظمة ؟

نعم،اذکر مرة شاهدت عدد من اعضاء المنظمة و هم واقفون امام متجر کبيرو يجمعون التبرعات و يحملون صور کبيرة من الاطفال الجرحی و المصابين. سألتهم : مه هذه الصور ؟ قالوا : هذه صور لاطفال ايرانيين ابرياء قتل آبائهم علی يد النظام الايراني. قلت لهم : لماذا تکذبون؟ هذه الصور التقطت قبل شهرين و هؤلاء اطفال اتراک اصيبوا في الزلزال و انا شاهدت هذه الصور من قبل انتم تکذبون . ارتبکوا فورا و قالوا نحن جمعنا هذه الصور من مصادر متعددة و ربما حدث خطأ هناك و لکن کان واضحا انهم يکذبون.

س : کيف تنقل المنظمة الاشخاص إلی معسکر اشرف ؟

المنظمة تقول للاشخاص نحن نحصل لکم علی تراخيص عمل و نوفر لکم امکانية الدراسة و نتمکن من توفير أي شيء لکم. الاشخاص يصدقون کلامهم و ثم يشاهدون انفسهم في معسکر اشرف وسط الصحراء و يسألونها أين تلک الوعود. عندما يکون الانسان بعيدا عن کل شيء، عن عائلته و عن ثقافته و يکون بسيطا الی حد يقبل إدعاءاتها. و في هذه الظروف عندما يری الشخص ان القتل هو جواب اعتراضاته فيصمت. اما هذه المنظمة الـتي لا تعرف المنطق اعتقلت و عذبت عدد من الاشخاص الذين لم يسکتوا. انا لا افهم کيف يتعاملون مع اعضائهم هکذا. انا اعتقد يمکن مقارنة المنظمة بجيش يابان الاحمر الذي يقتل اعضائه فور بروز اقل خلاف ايديولوجي.

س : ماذا عن شخصية قيادات هذه المنظمة ؟

قضية مسعود و مريم رجوي قضية حب القدرة و الجاه. قضيتهما هي قضية کيفية علاقاتهما بالقدرة و الحکم و هذه طريقة سهلة لجلب الملايين من الدولارات و هي اسهل من انشاء معمل. و من السهل ان الشخص يذهب إلی فرنسا و يسکن برفاهية، ذلک اسهل من تغيير المکان يوميا و تزييف الهوية و الحياة المخيفة لأجل تنفيذ عملية ارهابية. رجوي و امرأته يبحثان عن المال . فقط المال و هما يحظيان بحياة مرفهة و يمتلکان اموال و اکلاک کثيرة و يکسبان الکثير من المال.کل فترة يقومون بمظاهرات للاجئين في معسکر اشرف أما هؤلاء القاطنين في اشرف ليسوا لاجئين بل هم أسری حرب.

س : انت قلت ان هذه الجماعة هي فرقة أو طائفة، نرجوا تقديم شرح عن خصائص هذه المنظمة الفرقوية ؟

کما قلت علينا ان نستخدم لفظ " المسلك " بدل " المذهب " لمجاهدي خلق. المسلك يبنی علی اساس التأويل الفردي للمذهب. يمکن تسمية ذلک بالطائفة ايضا ً. مسلك مجاهدي خلق يحما افکارا طائفية و تقديس شخصية الزعيم اولی من کل شيء عندهم.بينما في المذهب التقديس هو للرب فقط اما هؤلاء يقدسون الزعيم بدل الرب و هذا الزعيم يمحي کل شيء لا يسير في طريق تقديسه و يزيل کل عائق امام طريقه.

علی کل فرد ان يحب الزعيم و الا يواجه مشاکل و لکي ي يتلخص حب هؤلاء الافراد بالزعيم فقط فعليهم قطع العلاقات بعوائلهم. في منطق هؤلاء اذا حب شخص اخيه في الحقيقة هو يسلب هذه المحبة من الزعيم وکذلك الرجل و المرأة. الشخص الذي ينتمي إلی مسلك في الواقع يتزوج مع الزعيم اما ان يکون رجلا ً أو امرأة و لذلك لدی مجاهدي خلق زعيمين.

الرجال يتزوجون مع الزعيمة و النساء يتزوجن مع الزعيم. مسعود رمز الرجال و مريم رمز النساء و هکذا يهيئون الارضية لتقديس الزعيم. لکن لتثبيت هذا الشيء لا يمکن السماح للاشخاص بالتعلق بينهم البعض. لا يمکن يأتي أحد و يقول انني احب زوجتي اکثر من مريم رجوي و لهذا السبب فرضوا الطلاق حتی يتم التواصل بين الاشخاص و الزعيم بشکل افضل. هذه النظرة غير عادية و تتناقض تمتما مع حقوق الانسان يعني من جهة يدعون حقوق الانسان و من جهة ينتهکونها.

س : هناك اخبار من داخل معكسر اشرف تفيد بأن الاعضاء وصلوا إلی نوع من العبثية ما هو رأيك بالموضوع ؟

هناك اشخاص کانوا علی اعتقاد بأهداف المنظمة و من أجل ذلک تحملوا معاناة کثيرة و دمروا شبابهم و لمسوا المعاناة بکل وجودهم و الآن اصبحوا خائبين الأمل. خيبة أمل هؤلاء ضعفين لأنهم لن يفلجوا في نضالهم ضد النظام الايراني و من جهة أخری وقف زملائهم الذين کانوا من المفترض ان يکونوا بجانبهم ضدهم. هذه الوضعية جنونية للغاية و الشخص يشعر بالعبثية و يهلك . و الاسوء ان الرفاق القدامی يريدون قتلك و في هذه الاوضاع الشخص کم يکن شجاعا حتی يقول لنفسه اريد الانفصال عن هذه الجماعة لأنهم کذبوا علي. الإشعار بحجم معاناة هؤلاء الاشخاص صعب للغاية.

س : ماذا عن تصنيف اسم مجاهدي خلق في قائمة الجماعات الإرهابية ؟

المنظمة مازالت مصنفة في قائمة الولايات المتحدة للجماعات الإرهابية و شطب اسمها من قائمة الاتحاد الأوروبي هو سوء فهم قضائي و شطبهم من القائمة لا يعني انهم ليسوا ارهابيين بل جاء بسبب اخطاء حدثت اثناء مراحل اعداد هذه القائمة و انا متأکد ان المنظمة ستعود إلی هذه القائمة لأن الاوروبيين و الامريکيين عادتا ً لديهم قائمة مشترکة. في الحقيقة استغلت المنظمة الآليات القضائية حتی تخرج من قائمة أوروبا و هذا بسبب امر قضائي و يمکن مقارنتها بسجين يفرج عنه بصورة مؤقتة ليکي يحصلوا علی الادلة الکافية ثم يعيدوه إلی زنزانته من جديد.

س : کيف تتصور مستقبل اعضاء هذه المنظمة ؟

بصراحة ليس لدي أي فکر لأنها يمکن حدوث أي شيء. عملي أنا للتاريخ و ليس لتاريخ اليوم أو أمس لا لتاريخ الغد. اريد اترك بوصلة للاجيال القادمة حتی يتمکنوا من معرفة الطريق و يعرفون ماذا حدث عام 2007 أو 2010-08-31 اعتقد لا يمکن ان نتحدث عن مستقبل هذه الجماعة و ممک حدوث أي شيء.


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات