العميل " طلال خضيرالزوبعي " يدافع عن أسياده

هکذا قال عضو القائمة اللاعراقية طلال خضير الزوبعي "... ان منظمة مجاهدي خلق عملت لصالح الشعب العراقي وساندته في الكثير من الأزمات... ".

کلام واضح و شفاف من عضو لجنة النزاهة !! في البرلمان. يعني اللجنة المسؤولة عن کشف ملفات الفساد بما فیها الرشوة و الارتباط بالبعث و الارهاب و ... و المدعو طلال الزوبعي عضو في هذه اللجنة !!.

 

لا نتسائل عن سبب هذا الدفاع الغبي و السخيف عن زمرة إرهابية يعرفها کل العالم، قتلت الآلاف في ايران و سحقت الاکثر في العراق خاصة في کردستان، لا نتسائل لأن السبب واضح دون أي شبهة کما قلنا من قبل، و هو يکمن في شراء ذمم اعضاء القائمة اللاعراقية من قبل منظمة مجاهدي خلق الإرهابية و هذا لا نقوله من باب الإدعاء بل ألامر واضح من خلال تصريحات اعضاء هذه القائمة اللاعراقية و بعض المستندات.

قبل فترة عرفنا أن المتحدث بإسم اللاعراقية العميل حيدر الملا يستلم راتب قدره 5000 دولار شهريا من منظمة مجاهدي خلق للإدلاء بتصريحات ضد الحکومة العراقية و دفاعا عن بقاء زمرة خلق العفنة في العراق ناهيك عن الکثير من اعضاء هذه القائمة اللاوطنية مثل ميسون الدملوجي و ضافر العاني و صالح و حامد المطلك و ايهم السامرائي و فائزة العبيدي و عبدالله الجبوري والإرهابي الهارب طارق الهاشمي و رافع العيساوي و انتصار علاوي و عدد آخرين من هذه العصابة ...

فلا دليل للتسائل عن اسباب دعم القائمة اللاعراقية المفلسة سياسيا ً لهذه الزمرة الإرهابية، عندما ساندت زمرة خلق المجرمة اعضاء القائمة اللاعراقية في حملتهم الانتخابية في انتخابات مجلس النواب الأخير و وفرت لهم المال کان من الطبيعي ان تطلب منهم ان يکونوا مدافعين عنها و يصرحوا بکلام سخيف و غبي مثلما قاله العميل الفاسد طلال الزوبعي.

عندما يدافع هذا العميل لزمرة خلق الإرهابية القذرة عن جرائمها و يقلب الحقائق و يدعي ان " منظمة مجاهدي خلق عملت لصالح الشعب العراقي وساندته في الكثير من الأزمات " هذا يعني استهزاء بدماء آلاف الشهداء و دموع اهاليهم و ذويهم و الاستهزاء بالرأي العام العالمي و الدفاع عن الإرهاب و الاستهزاء بالتاريخ و جميع المؤسسات الدولية التي قدمت تقارير عن جرائم زمرة خلق.

هل الرجولة و الغيرة اصبحت معدومة عند اعضاء القائمة اللاعراقية حتی يدافعون عن زمرة قذرة لا ترحم حتی اعضائها و يدافعون عن قائدها الهارب الذي استمتع بغالبية نساء الزمرة و قدم الکثير منهن إلی القادة البعثيين خلال عهد صدام ؟

ألم يشاهد العميل طلال الزوبعي الوثائق و الافلام التي تعرض جلسات زعيم الزمرة مع الدکتاتور المقبور و الذي يقدم الاخير انواع الدعم لهذه العصابة في الحرب مع ايران و انتفاضة 1991 و قمع العراقيين؟

ألم يشاهد هذا المرتزق مواقع اعضاء و قيادات هذه الزمرة المنشقين عنها و الأسرار و الفضائح التي ينشروها في مواقعهم؟

کل ما نتحدث عنه يعرفه جيد طلال الزوبعي و جميع عملاء زمرة خلق في القائمة اللاعراقية و لکن برق المال يجعلهم اغبياء و مدافعين عن زمرة إرهابية تعيش آخر لحظاتها و ينسوا أن هذا الدفاع سيشکل خطرا علی مستقبلهم المهني.

لا نعرف متی يستيقظ اعضاء القائمة اللاعراقية من هذا النوم و يکفّوا عن دعمهم لهذه الزمرة الإرهابية و يترکوا الموضوع لعوائل الشهداء و اصحاب القضية و القضاء العادل و من هنا نبعث تحياتنا إلی الشرفاء في هذه القائمة الذين عرفوا الحقيقة و لم يغرهم مال الدنيا کالنائبة عتاب الدوري لتصريحاتها الوطنية بشأن زمرة خلق الإرهابية.


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات