اسئلة موجهة إلی رئاسة الاقليم !!

 

الأخوة الکرد تحملوا الکثير من المعاناة خلال فترة النظام البائد و لا ينسی أحد تعاون زمرة مجاهدي خلق الإرهابية مع نظام صدام في قمع الاکراد خاصة في کلار و کفري و طوز و استهداف البيشمرکه و هدم البيوت و نهبها و لکن لا يعرف سبب هذا الصمت الغريب من هؤلاء الأخوة، خاصة رئاسة اقليم کردستان العراق.

يتحدث السيد بارزاني عن الشوفينية و معاناة الکرد علی مر الزمن و يغض النظرعن جرائم منافقي خلق؟ لماذا لم نسمع و لا تصريح واحد من رئاسة الاقليم للمطالبة بمحاکمة منافقي خلق؟

لماذا تأتي هذه المطالبات من الشعب و الحکومة و المنظمات من الداخل و الخارجو السید بارزانی لا يزال صامت کأن کل شيء علی ما يرام؟

صحيح ان منافقي خلق غير متواجدين في مناطق کردستان العراق و لکن غالبية الجرائم التي ارتکبتها في عهد الدکتاتور کانت في المناطق الکردية و لذلک لا يجوز الصمت حتی لرئاسة الاقليم.

هل هناك شيء لا يعرفه أحد؟

لا نعرف ماذا نقول عن هذا الصمت و لکن نعتقد ان رئاسة الاقليم لديها اجابة مقنعة. لأن الکرد اثبتوا في تاريخهم و نضالهم انهم لا ينسوا الظلم و لا الظالم.

کنا نعتقد سابقا ًان الحکومة العراقية ستقرر طرد منافقي خلق من العراق و الکرد سيعترضون علی ذلك و يطالبون بمحاکمتهم قبل طردهم و لکن يبدوا ان القضية سقطت في اروقة رئاسة الاقليم.


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات