ياابواق منافقين خلق تبا لاشرفكم

ياابواق منافقين خلق تبا لاشرفكم ردا على ماكتبه الياسري لااشرف لارمزلاجغرافيا

عندما نتحدث عن الرموز يجب ان يكون حديثنا منطقي ولايخلوا من الواقعية . والاسيكون خرافه وبصمة عار تاريخية .

يذكر صافي الياسري انه ومن خلال متابعته لسنيين عديدة لسلوك مقاتلي منظمة منافقين خلق .. وجدهم الصلابة بعينها. والارادة التي لاتلين . والتحدي الذي لاينثني....

نعم صدقت بما ذكرت فأن اعضاء هذه المنظمة وماترتكبه من جرائم بشعة ضد ابناء الشعب العراقي في الانتفاضة الشعبانية ومشاركتها المباشرة مع قوات النظام الدموي في قمع ابناء الشعب وارتكاب المجازر بحقهم . وقمع المصلين في صلاة الجمعة في عام 1999 حيث كنت انا احد المصليين ورايت بأم عيني كيف قاموا منافقين خلق وفدائيوا صدام من قمع ابناء الشعب العراقي من المصليين العزل فان هذا. يدل على الصلابة الدمومية وغريزة القتل.

واما بالنسبة الى اساليبهم الوحشية التي يعتمدها المسوولين مع اعضاء هذه المنظمة فانها تدل على الارادة التي لاتلين كما ذكرت فانهم قاموا باخذ ((خمسمائة )) طفل كانوا موجودين في داخل معسكر اشرف مع عوائلهم حيث تم ارسالهم الى جهة مجهوله في اوربا حيث لم يعرف الاباء والامهات مصيرهم لحدالان فأن كانوا المسوولين او القياديون في هذه المنظمة يتعاملون مع اعضاءهم بهذا الاسلوب فكيف يتعاملون مع الغراباء؟؟؟

السيد صافي الياسري ان من المخزي والمخجل جدا ان تجعل من الارهابي رمزا كيف تمجد اصاحب تاريخ لطخت ايديهم بدماء الشرفاء من العراقيين وكيف تمجد.أناس لعبوا دورا كبيرا في دعم العصابات الاجرامية التي تقوم باعمال ارهابية مع تمويل القاعدة داخل العراق من خلال قيامها بتدريب عناصر تللك العصابات وتقديم الدعم المادي والمعنوي اليهم كيف تفسر هذه المصادفات بأن ماتطرحه في كتاباتك وتناشدبه هو نفس مايطرحه نائب البرلمان الاوربي الخوفيدال والرئيس الاميركي والكونكرس الاميريكي من خلال التنديد وتقديم الدعم الوجستي لمنظمة المنافقين


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات